Saba Akber abadi aur Mughisuddin Faridi

Submitted by Shaikh Aquil Ahmad on Thu, 11/27/2008 - 07:03

خوش نوا صبا اور خوش ادا فريدي
﴿صبا اكبر آبادي پر ايك تاثراتي نوٹ﴾

تاج محل اور غالب كي شاعري فنونِ لطيفه كي اعليٰ ترين مثال هيں اور ان دونوں كا تعلق آگره سے هے۔فنون لطيفه كے اعتبار سے آگره كي سرزمين بے حد زرخيز هے كه اس سرزمين نے تاج محل اور غالب كے علاوه مير تقي مير ، نظير اكبر آبادي، سيماب اكبر آبادي، ميكش اكبر آبادي ، اخضر اكبر آبادي،صبا اكبر آبادي اور مغيث الدين فريدي جيسے شعرا كو پيدا كيا۔
ان شعرا ميں جديد عهد كے صبا اكبر آبادي اور مغيث الدين فريدي خاص اهميت كے حامل هيں جنهوں نے اپني شاعري سے اردو دنيا كے قاري كو نه صرف متاثر كيا بلكه مابعد كي نسل پر گهرے اثرات بھي ڈالے هيں۔ان دونو ں شعرا كي عمر ميں ٨١ سال كے فرق كے ساتھ استاد اور شاگرد كا رشته بھي تھا اور دونوں ايك دوسرے كے بهت اچھے دوست بھي تھے۔ليكن تقسيم هند كے بعد صبا اكبر آبادي پاكستان هجرت كر گئے اور پاكستان كے ادبي افق پر درخشاں ستارے كي طرح چمكتے رهے جبكه مغيث الدين فريدي نے هندوستان كي مٹي كو هي مسكن بنايا اور يهيں درس و تدريس كے ساتھ شاعري كي مختلف اصناف ميں قادر الكلامي كاجوهر دكھاتے رهے۔
صبا اكبر آبادي كي تخليقات ميںحمد و نعت كا مجموعه٫٫ ذكر و فكر٬٬، غزلوں كے مجموعے ٫٫اوراقِ گُل٬٬، ٫٫چراغِ بهار٬٬ اور ٫٫ ثبات٬٬،مرثيے كے مجموعوں ميں ٫٫سر بكف٬٬، ٫٫ شهادت٬٬، اور ٫٫خونناب٬٬ بے حد مشهور هيں۔اس كے علاوه عمر خيام كي رباعيوں كا منظوم ﴿رباعي كے فارم ميں﴾اردو ترجمه٫٫دستِ زرفشاں٬٬ اور غالب كي فارسي رباعيوں كا اردو ترجمه ﴿رباعي كے فارم ميں﴾ ٫ ٫ هم كلام٬٬ شائع هو چكے هيں جو فنِ رباعي ميں ان كي مهارت كي دليل هے۔غالب كي تمام غزلوں كے اشعار كي تضمين بھي صبا صاحب نے كي هے جو ابھي تك شائع نهيں هو سكي ۔مغيث الدين فريدي نے بھي شاعري كي تمام اصناف ميںطبع آزمائي كي ليكن ناسازگار حالات اور قلندرانه مزاج كي وجه سے ان كے تخليقي سرمائے محفوظ نهيںره سكے اس كے باوجودان كي تخليقات ميں تحقيقي و تنقيدي نوعيت كي كتابوں كے علاوه غزلوں كا مجموعه ٫٫كفر تمنا٬٬ ان كے ايك عزيز شاگرد ڈاكٹر محمد فيروز دهلوي كي كوششوں سے اور قطعات تاريخ كا انتخاب ٫٫مغيث الدين فريدي اور قطعات تاريخ٬٬ ان كے دوسرے شاگرد ڈاكٹر شيخ عقيل احمد كي كوششوں سے شائع هوئے۔
جغرافيائي اعتبار سے صبا اور فريدي ايك دوسرے سے بهت دور ليكن فكري، فني اور ذهني اعتبار سے ايك دوسرے سے بے حد قريب تھے اور ايك دوسرے كي تخليقي صلاحيتوں كے معترف بھي۔ فريدي صاحب كا مجموعه كلام ٫٫كفر تمنا٬٬ كي كاپي موصول هو نے پر ٧ جولائي ٨٨٩١ كو ايك خط ميںصبا اكبر آبادي نے لكھا هے كه:
٫٫آپ كا ارسال كرده مجموعه ٫٫كفر تمنا٬٬ ملا۔آپ جيسے مومن كے دل ميں بھي كفرِ تمنا كے ليے جگه نكلي۔اﷲاﷲ،پڑھ كے ايمانِ تمنا زنده هو گيا۔ايك ايك مصرعه آپ كي قدرتِ سخن كي گواهي دے رها هے۔آپ نے اپنے خرمنِ بے كراں سے چند خوشے هي منظر عام پر لانے ميں خاصي دير كردي۔اب تك تو آپ كے ايسے متعدد مجموعے شائع هو جانے چاهيں تھے۔٬٬
صبا صاحب نے ان جملوں ميں يه كهه كر كه ٫٫آپ جيسے مومن كے دل ميں بھي كفرِ تمنا كے ليے جگه نكلي۔اﷲاﷲ،پڑھ كے ايمانِ تمنا زنده هو گيا٬٬، فريدي صاحب كي شاعري كے اس پهلو پر بهترين تبصره كيا هے جهاں وه انسانيت كي سطح پربهت بلند و بالا نظر آتے هيںجس كي طرف پروفيسر قمر رئيس صاحب نے بھي اشاره كيا هے كه:
٫٫فريدي صاحب كي شاعري نے كهيں كهيں وه منزليں بھي چھو لي هيں جهاں بهت كم شاعر اس شان سے پهنچ پاتے هيں اور اس عارفانه سطح پر يا شعور تك پهنچ كر شعر كهه پاتے هيں٬٬۔﴿ كتاب نما كا خصوصي نمبر، مغيث الدين فريدي،شخصيت اور شاعري ،ص ١٢﴾
`فريدي صاحب نے صبا اكبرآبادي پر كوئي مضمون نهيں لكھا ليكن ان كي غزلوں پركي گئي تضمينوں ، خراج عقيدت كے طور پر لكھے گئے اشعار اور قطعاتِ تاريخِ وفات كے مصرعوں ميں ان كي شخصيت اور شاعري كے متعلق جو اشارے ملتے هيں وه تفصيلي مضمون كو محيط هيں۔اس مضمون ميں انهيں اشاروں كي وضاحت كوشش كي گئي هے جس سے صبا صاحب كي شخصيت اور شاعري پر روشني پڑتي هے ساتھ هي فريدي صاحب كي تنقيدي بصيرت كا باب بھي وا هوتا هے۔
صبا صاحب كي تخليقي شخصيت كي رفعت كے معترف فريدي صاحب هميشه هي رهے ليكن پهلي باران كي شاعري كے متعلق اپني پسنديدگي كا اظهار انهوں نے اس وقت كيا جب دونوں ٢٤٩١ ميں بھرت پور كے ايك مشاعرے ميں شاعر كي حيثيت سے شريك هونے جا رهے تھے۔اس مشاعرے ميں پڑھنے كے ليے دونوں نے غزليں كهي تھيں ۔ ريل ميں سفر كے دوران دونوں نے ايك دوسرے كو اپني اپني غزليں سنائيں۔صبا صاحب كي غزل يه تھي۔
آنسو كو واپس آنكھ ميں لا يا نه جائے گا
موتي يه گر پڑا تو اٹھايا نه جائے گا
اپنے يهي جلے هوئے تنكے سميٹ لوں
اب اور آشياں تو بنايا نه جا ئے گا
وه دن قريب هيں كه مرے عشق كا اثر
كوشش كرو گے اور چھپا يا نه جائے گا
آنا، مگريه آنكھ كے آنسو تو پوچھ لوں
موجوں كي رو ميں پاو ں جمايا نه جائے گا
هو ملتوي جزائے عمل شامِ حشر تك
هم سے تو ايسي بھيڑ ميں جا يا نه جا ئے گا
اے فتنه گر نمودِ مزارِ صبا تو هے
كچھ روز ميں نشان بھي پايا نه جائے گا
يه غزل فريدي صاحب كو اتني پسند آئي كه صبا صاحب غزل سناتے جا رهے تھے اور فريدي صاحب چپكے چپكے اس كي تضمين كرتے جارهے تھے ۔بھرت پور پهنچ كر دونوں مشاعرے ميں شريك هوئے ۔فريدي صاحب چونكه صبا صاحب سے چھوٹے تھے اس ليے غزل سنانے كے ليے انهيں پهلے بلايا گيا۔اس مشاعرے ميں فريدي صاحب نے اپني غزل سنانے كے بجائے صبا صاحب كي غزل پر كي گئي وه تضمين سناكر نه صرف صبا صاحب كو بلكه تمام سامعين كو حيرت ميں ڈال ديا تھا۔ اس واقعه كا ذكر فريدي صاحب نے اكثر اپنے شاگردوں اور دوستوں سے كيا هے۔ اس واقعه كي بابت صبا صاحب كے صاحب زادے سلطان جميل نسيم نے فريدي صاحب كے مكتوب مورخه ٥١ جنوري ٤٩٩١ كا حواله ديتے هوئے ٧٢مارچ ٦٠٠٢ كے ايك خط ميں راقم الحروف كو لكھا:
٫٫آپ نے گراں قدر كتاب﴿مغيث الدين فريدي اور قطعات تاريخ﴾ ميں جو قطعه تاريخ شامل كيا هے وه ميرے والد كي وفات پر مغيث صاحب نے مجھے بھي ارسال كيا تھا۔انهوں نے اپنے ايك خط ميں يه بھي لكھا تھا كه١٤٩١ ئ ميں بھرت پور مشاعرے ميں جاتے وقت ريل ميں صبا صاحب غزل كهتے جاتے تھے اوروه﴿مغيث صاحب﴾ تضمين كرتے جاتے تھے۔انهوں نے اپني تضمين بھي خط ميں نقل كي هے۔٬٬
سلطان صاحب نے اس خط كي فوٹو كاپي مجھے بھي بھيجي هے جس ميں فريدي صاحب نے انهيں اس واقعے كا ذكر كرتے هوئے متذكره تضمين بھي نقل كي هے جس كے بند يه هيں:
دامن سے داغِ اشك مٹا يا نه جائے گا
پھر ضبط كے فر يب ميں آيا نه جائے گا
هم رو ديئے تو راز چھپا يا نه جائے گا
آنسو كو واپس آنكھ ميں لايا نه جا ئے گا
موتي يه گر پڑا تو اُٹھا يا نه جا ئے گا

كب تك رهينِ كشمكشِ ضبط و غم رهوں
آرائشِ بهار كا سامان كيا كروں
اے روحِ درد اُٹھ، مدد اے همتِ جنوں
اپنے يهي جلے هوئے تنكے سميٹ لوں
اب اور آشياں تو بنايا نه جا ئے گا

آهيں بھرو گے بيكسيِ شوق ديكھ كر
آنسو نكل پڑيں گے اٹھاو گے جب نظر
ميرا گمان هوگا تمهيں اپنے عكس پر
وه دن قريب هيں كه مرے عشق كا اثر
كوشش كرو گے اور چھپايا نه جائے گا

طوفانِ اضطراب كي لهروں كو روك دوں
ٹھهرو ذرا كه راه تو هموار كر سكوں
وه دن خدا نه لائے كه تم سے گله سنوں
آنا، مگريه آنكھ كے آنسو تو پوچھ لوں
موجوں كي رو ميں پاو ں جمايا نه جائے گا
اے شعله غرورِ محبت ذرا بھڑك
توهين اهلِ عشق هے انعامِ مشترك
كهه ديں گے هم خدا سے قيامت ميں بے جھجك
هو ملتوي جزائے عمل شامِ حشر تك
هم سے تو ايسي بھيڑ ميں جا يا نه جا ئے گا

تو شكر كر كه تيرا ستم بر ملا تو هے
اك مشتِ خاك آئينه دارِ وفا تو هے
اك ياد گارِ عالمِ جورو جفا تو هے
اے فتنه گر نمودِ مزارِ صبا تو هے
كچھ روز ميں نشان بھي پايا نه جائے گا

فريدي صاحب نے صبا صاحب كي غزل كے هر شعر پر تين تين مصرعوں كے اضافے كر كے مخمس كے فارم ميں تضمين كي اور پانچ مصرعوں كي ايك الگ اكائي بناكر غزل كے تشنه اشعار اور اس كے موضوع كو تشفي بخش بنا ديا۔ غزل كے اشعار كي رمزيت اپنے مفهوم كي توسيع اور توضيح كے ليے چند مصرعوں كي وسعت چاهتي هے اور تضمين اسے وسعت عطا كرتي هے۔اس تضمين كے بند وں كا تجز يه پيش كيا جاتا هے تاكه تضمين كي قدروقيمت كے تعين كے ساتھ يه بھي اندازه لگا يا جا سكے كه دونوں شاعروں ميں كس قدر ذهني اور فكري مناسبت تھي اور تضمين كے بعد غزل كے ا شعار ميںمعني و مفهوم اور شعري فضا كے اعتبار سے كيا كيا تبديلياں آئيں۔
تضمين كاپهلا بند: صبا صاحب كي پوري غزل ايك هي موڈ ميں هے ۔اس غزل كے تمام اشعار ميں كيف و اثر بھي هے ۔اس غزل كا مطلع بھي بهت خوب هے۔صبا صاحب نے اس شعر ميں آنسو كي بوندكو موتي سے تشبيه دي هے جس سے يه اشاره ملتا هے كه آنسو كوئي ايسي چيز نهيں هے جسے يونهي ضائع كيا جائے۔ اس ميں رمز كا پهلو بھي هے جس كي وجه سے يه نهيں معلوم هوتا كه آنسو قيمتي كيوں هے اور اس كے گر جانے سے نقصان كيا هے؟ ۔ فريدي صاحب نے اس رمز كا فائده اٹھا كر اس ميں بين المتونيت خلا پيدا كيا تين مصرعوں كا اضافه كر كے شعر كي عموميت اور بيان كي نوعيت كوبدل ديا هے اور اس ميں يه نقطه پيش كيا كه آنسو گرتے هي راز محبت كھل جائے گا كيوں كه غمِ محبت كو چھپانے كي بهت كوشش كي گئي ليكن يه كوشش فريبِ ضبط ثابت هوئي ۔ لهٰذا ايسي صورت حال ميں آنسوو ں كوضائع نهيں كرنا هي مناسب هے ۔تضمين كے مصرعوں سے فريدي صاحب نے اصل شعر كي توجيه پيش كي هے۔اس شعر ميں جو رواني اور كيف واثر هے وهي رواني اوركيف و اثر تضمين شده مصرعوں ميں بھي هے جس سے معلوم هوتا هے كه تضمين كے تينوں مصرعے ايك هي شاعر كے كهے هوئے هيں۔
دوسرا بند: صبا اكبر آبادي كے شعر ميں مايوسي اور سكوت كي كيفيت هے ۔انهوں نے اپنے شعر ميں يه كهه كر كه دوسرا آشياں بنانا مشكل هے اس ليے جلے هوئے تنكے هي سميٹ ليے جائيں، بے بسي، لاچارگي اور محرومي كا احساس دلايا هے۔ فريدي صاحب نے تضمين كے پهلے مصرعے ميں٫٫كشمكشِ ضبط و غم٬٬ كے استعمال سے بے زاري كا اظهار كيا هے ۔اس ميں ضبط غم سے نجات پانے كي كوشش بھي موجودهے۔ تيسرے مصرعے ميں روح ِدرد اور همتِ جنوں كو ايك طاقت كي شكل ميں پيش كيا گياهے جو جلے هوئے تنكے سميٹ لينے ميں همت اور حوصله ديتي هے۔يعني اصل شعر ميں جو سكوت هے اسے هلچل ميں بدل ديا هے اور احساس تباهي كو چيلنج سمجھ كر همت سے اس كا سامنا كرنے كي ترغيب دے دي هے۔اس طرح تضمين كے مصرعوں سے اصل شعر كي پوري فضا بدل جاتي هے جو اچھي تضمين كي مثال هے۔
تيسرا بند:صبا صاحب نے اپنے شعر ميں صرف يه كها هے كه وه دن دور نهيں جب محبوب ميرے عشق كے اثر كو كوشش كے باوجود بھي نهيں چھپا سكے گا ليكن انهوں نے يه نهيں بتا يا كه عشق كے اثر سے محبوب كو كن كن حالات كا سامنا كرنا پڑے گا۔فريدي صاحب نے اپنے تين مصرعوں كي مدد سے اصل شعر ميں يه كهه كروسعت پيدا كردي هے كه محبوب پر عشق كا اثر ايسا پڑے گا كه وه عاشق كے بيكسيِ شوق ديكھ كر آهيں بھرے گا،اس كي طرف ديكھ كر رونا آئے گا اور خود اپنے عكس پر اسے محبوب كا گمان هوگا۔ايسے حالات ميں كوشش كے باوجود محبوب عشق كے اثر كو كيسے چھپا پائے گا۔
چوتھابند:صبا اكبر آبادي اپنے شعر ميں محبوب كو بلانا تو چاهتے هيں ليكن اس سے پهلے اپنے آپ كو سنبھالنا چاهتے هيں كيوں كه ان كے آنسو ابھي تھمے نهيںهيں۔انهوںنے آنسوكي زيادتي كو ظاهر كرنے كے ليے اسے٫٫ موجوں كي رو٬٬ سے تشبيه دي هے ۔ صبا اكبر آبادي كے دوسرے مصرعے٫٫موجوں كي رو ميں پاو ں جمايا نه جائے گا٬٬ ميں جس ذهني انتشار كا اظهار كيا گيا هے اس كي شدّت كو مزيد بڑھانے كے ليے فريدي صاحب نے اپنے پهلے مصرعے ٫٫ طوفانِ اضطراب كي لهروں كو روك دوں ٬٬سے كام ليا هے۔ صبا اكبر آبادي نے اپنے شعر ميں محبوب كو بلانے كي كوئي وجه نهيں بتائي هے ليكن فريدي صاحب نے يه كهه كر اس كي توجيه پيش كي كه٫٫ وه دن خدا نه لائے كه تم سے گله سنوں٬٬سارا الزام محبوب پر دھرديا هے اور صبا صاحب كو محبت كے الزام سے بري كر ديا هے۔
پانچواں بند :صبا اكبرآبادي كے شعر ميںاس خواهش كا اظهار هے كه خدا جزائے عمل كي تقسيم شامِ حشر تك ملتوي كرديں كيوں كه ان سے اپنے نيك اعمال كا جزا حاصل كرنے كے ليے بھيڑ بھاڑ ميں نهيں جاياجائے گا۔اس ميں يه اشاره ملتا هے كه وه خدا كے عام بندوں ميں سے نهيں خاص بندوں ميں سے هيں۔ ليكن اس سے يه نهيں معلوم هوتا هے كه كيسے ؟۔فريدي صاحب نے تضمين شده مصرعوں ميں يه كهه كر كه ٫٫ اے شعله غرورِ محبت ذرا بھڑك٬٬ يه ظاهر كر ديا هے كه خدا كے تئيں جو محبت هے وه شعله كي مانند غير معمولي هے اور اس غير معمولي محبت نے عاشق كے اندر يه جرئ ات پيدا كردي هے كه وه خدا سے بے جھجك يه كهه سكيں كه جزائے عمل شام حشر تك ملتوي كي جائے كيوں كه انعام مشترك اهلِ عشق كے ليے توهين هے۔ تضمين كے مصرعوںسے صبا اكبر آبادي كے شعر كي پوري فضا اور مفهوم ميں وسعت پيداهوگئي هے۔
چھٹا بند: صبا اكبر آبادي نے اپنے مقطع ميں محبوب كو فتنه گر سے خطاب كياهے اوريه كها هے كه ابھي تو مزارِ صبا كا نشان باقي هے ليكن كچھ دنوں ميں يه نشان بھي ختم هوجائے گا۔اس شعر ميںمحبوب سے مزارِ صبا پر حاضر هو كر بے وفائي كے الزام كو دھونے كي طرف اشاره هے۔ليكن فريدي صاحب نے يه كهه كر كه محبوب كا ستم برملا هے اور٫٫ اك مشت ِخاك٬٬ جو اس نے مزارِ صبا پر ركھي تھي وه اس كي وفا كا آئينه دار هے۔ اس ليے يه٫٫ اك يادگارِ عالمِ جور و جفا ٬٬بھي هے صبا اكبر آبادي كے شعر كا مفهوم بدل ديا هے۔
صبا اكبرآبادي كي غزلوں پر تضمين كا يه سلسله جاري رها اور فريدي صاحب نے ان كي اور بھي غزلوں پر تضمينيںكيں اور ان كے افكار كو نئي جهتوں سے آشنا كيا اور نئي وسعتوں سے همكنار كيا۔ جولائي ٨٨٩١ ميں صبا صاحب كا مجموعه كلام٫٫ ثبات٬٬ فريدي صاحب كو موصول هوا توانهوں نے اس كتاب پر مضمون كي شكل ميں اظهار خيال نهيںكيا ليكن ٦نومبر٨٨٩١ ميں صبا صاحب كو ايك خط ميںلكھتے هيں :
٫٫ثبات كي ديده زيب طباعت كي مبارك باد قبول كيجيے ۔كلام پر رائے كيا دوں بارها اپني عقيدت كا اظهار كر چكا هوں۔يهاں ثبات كو صحيفے كے طور پر لوگ ديكھ رهے هيں٬٬۔
فريدي صاحب اپنے خط ميں يه جمله لكھ كر كه ٫٫يهاں ثبات كو صحيفے كے طور پر لوگ ديكھ رهے هيں٬٬ اس كتاب كي قدروقيمت پر اپني رائے بھي دي هے اور اپني عقيدت كا اظهار بھي كيا هے۔صرف اتنا هي نهيں انهون نے ٫٫ثبات٬٬ ميں شامل ايك غزل كي تضمين كركے بھي اپني عقيدت كا اظهاركياهے اور يه بھي اعتراف كيا هے كه٫٫صبا كا هم نوا ميں بھي رها هوں٬٬ ۔فريدي صاحب نے جس غزل كي تضمين كي هے وه يه هے:
مئے تلخِ ضعيفي پي رها هوں
جواني كي سزا ميں جي رها هوں
ميسر كب هوئي منزل جنوں كي
خرابِ هوش و آگا هي رها هوں
زمانے نے مجھے بدلا نهيں هے
كه ميں جيسا تھا ويسا هي رها هوں
فضا ديكھي هے هر اك سرزميں كي
هميشه اكبرآبادي رها هوں
بزرگوں كي روايت كو بچائے
شكسته قلعه كا فوجي رها هوں
گدائي كر كے بابِ مصطفي پر
صبا دنيا سے مستغني رها هوں

اس غزل كي تضمين يه هے۔

اسيرِ سحرِ خوش فهمي رها هوں
هلاكِ جادوئے هستي رها هوں
صبا كا هم نوا ميں بھي رها هوں
مئے تلخِ ضعيفي پي رها هوں
جواني كي سزا ميں جي رها هوں
مئے الفت بقدرِ ظرف پي لي
مگر قسمت ميں سر مستي نهيں تھي
گزاري هے يوں هي بس عمر ساري
ميسر كب هوئي منزل جنوں كي
خرابِ هوش و آگا هي رها هوں

يه دل شوريده هے رسوا نهيں هے
يه دامن چاك هے ميلا نهيں هے
ضعيفي ميں بھي سر جھكتا نهيں هے
زمانے نے مجھے بدلا نهيں هے
كه ميں جيسا تھا ويسا هي رها هوں

نه راس آئي هوا مجھ كو كهيں كي
كشش تڑپاتي هے اب تك وهيں كي
بسي هے ياد اس ارضِ حسيں كي
فضا ديكھي هے هر اك سرزميں كي
هميشه اكبرآبادي رها هوں
گزارے هيں يونهي كتنے زمانے
حقيقت كل بنيں گے يه فسانے
ميں اپنے قصرِ ماضي كو سجائے
بزرگوں كي روايت كو بچائے
شكسته قلعه كا فوجي رها هوں

ادب سے ركھ ديا اس خاك پر سر
جهاں كے سنگريزے لعل و گهر
فريدي يه نصيب اﷲاكبرُ
گدائي كر كے بابِ مصطفي پر
صبا دنيا سے مستغني رها هوں
متذكره غزل كي تضمين بھي فريدي صاحب نے مخمس كے فارم ميں كي۔ غزل كے هر شعر ميں تين تين مصرعوں كي تضمين كركے انهوں نے پانچ پانچ مصرعوں كي ايك الگ اكائي بنائي۔مخمس كے فارم ميں تضمين كي روايت بهت پراني ليكن كامياب اور مقبول هے ۔اس فارم ميں تضمين كي مقبوليت كي وجه پچھلے سطور ميں بتايا جا چكا هے كه غزل كے شعر كي رمزيت تضمين كے مزيد تين مصرعوں كي متقاضي هوتي هے۔اب تضمين كے هر بند كا تجزيه پيش كيا جاتا هے۔
پهلا بند:صبا صاحب نے اپنے مطلع ميں ضعيفي كوتلخ شراب اور زندگي كو جواني كي سزا قرار دے كر يه ظاهر كيا هے كه دونوں كو جھيلنا انسان كي مجبوري هے۔فريدي صاحب نے صبا صاحب كے شعري مفهوم كووسعت ديتے هوئے جواني كو خوش فهمي كا سحر اور زندگي كو موت سے تعبير كركے يه دعويٰ كيا هے كه٫٫صبا كا هم نوا ميں بھي رها هوں٬٬۔ تضمين كادوسرا بند يه هے۔
دوسرا بند:اكثر شاعروں نے خِردپرجنوں كو ترجيح دي هے كيوں كه خرد كے مقابلے ميں جنوں كي قوتِ ادراك زياده هو تي هے۔ صبا صاحب نے اپنے شعر ميں صرف يه كها هے كه انهيں هوش و آگاهي ميں كاميابي نهيں ملي كيوںكه جنوں كي منزل تك وه پهنچ نهيں پائے ۔فريدي صاحب نے تضمين شده مصرعوں كي مدد سے صبا اكبر آبادي كے شعر كے مفهوم كي تشريح و توضيح پيش كي هے اور تضمين كے پهلے اور دوسرے مصرعے سے اس بات كي طرف اشاره كيا هے كه محبت كي شراب پينے سے جنوں كي كيفيت حاصل هوتي هے۔ انهوں نے اپنے ظرف كے مطابق الفت كي شراب تو ضرور پي ليكن جنوںان كي قسمت ميں تھي هي نهيں۔تضمين كا تيسرا مصرع صبا صاحب كے شعر سے پوري طرح پيوست هو گيا هے جس سے معلوم هوتا هے كه پورا بند ايك هي شاعر كا كها هوا هے۔ تضمين كا چوتھا بند يه هے۔
صبا صاحب نے اپنے شعر ميںايك عام بات كهي تھي كه زمانه انهيں بدل نهيں سكا ليكن ان كے شعر سے يه نهيں معلوم هوتا هے كه كس معاملے ميں زمانے نے انهيں نهيںبدلا۔فريدي صاحب نے اپنے تضمين كے مصرعوں سے اصل شعر كے مفهوم كو ايك خاص جهت عطا كركے اس ميں وسعت پيدا كي اور صبا صاحب كي شخصيت ميں اناكے پهلو كو پيدا كر ديا۔فريدي صاحب نے اپنے پهلے مصرع ميں يه كهه كر كه دل شوريده هے رسوا نهيں اوردوسرے مصرعے ميں يه كهه كر كه دامن چاك هے ميلا نهيں صبا صاحب كي پاكيزه شخصيت كي طرف اشاره كيا هے۔ اور تيسرے مصرعے ميںيه كهه كر كه٫٫ضعيفي ميں بھي سر جھكتا نهيں هے٬٬۔اصل شعر كے مفهوم كو نئي جهت عطا كردي۔ صبا صاحب سے فريدي صاحب كے گهرے تعلقات كے بنا پرانهيں يه معلوم تھا كه ان كے شعر كے مفهوم ميںكس طرح كي جهت ان كي شخصيت كے عين مطابق هوگي۔ تضمين كا پانچواں بند ملاحظه كيجئے۔
صبا اكبر آبادي نے اپنے شعر ميں يه كهه كر كه اكبرآباد﴿آگره﴾ سے هجرت كر جانے كے باوجود بھي انهوں نے اپنے آپ كو هميشه اكبرآبادي هي سمجھا هے يه ظاهر كرنے كي كوشش كي هے كه انهيں اپنے آبائي وطن سے آج بھي اتني هي محبت هے جتني پهلے تھي۔ اصل شعر كے پهلے مصرعے ٫٫فضا ديكھي هے هر اك سرزميں كي٬٬ كي مناسبت سے فريدي صاحب نے تضمين كا پهلا مصرع يه كها كه٫٫نه راس آئي هوا مجھ كو كهيں كي٬٬ ۔ اسي طر ح اصل شعر كے دوسرے مصرعے ٫٫هميشه اكبرآبادي رها هوں٬٬ كي مناسبت سے تضمين كا دوسرا مصرع٫٫كشش تڑپاتي هے اب تك وهيں كي٬٬ اور تيسرا مصرع٫٫بسي هے ياد اس ارضِ حسيں كي٬٬ كهه كر صبا صاحب كے شعر كي توضيح و تشريح پيش كي هے۔
چھٹا بند: صبا صاحب نے اپنے شعر ميں اپنے آپ كو پراني روايت اور پراني قدروں كا امين بتانے كي كوشش كي هے۔فريدي صاحب نے بھي اپنے تضمين كے مصرعوں كي مدد سے اصل مفهوم كي وضاحت كي هے۔
ساتواں بند: صبا صاحب نے اپنے مقطع ميں حضور اكرم كے تئيں بے پناه محبت اوردنيا كي چمك دمك سے بے نيازي كا اظهار كيا هے۔فريدي صاحب نے تضمين كے پهلے اور دوسرے مصرعے ميںمدينه منوره كي زيارت كي طرف اشاره كر كے اور تيسرے مصرعے ميں يه كهه كر كه ٫٫فريدي يه نصيب اﷲاكبر٬٬صبا صاحب كے بابِ مصطفي پر گدائي كر نے اور دنيا سے مستغنيٰ رهنے كو عظيم عمل قرار ديا هے اور ان كي اس قسمت كو ناز كے قابل بتايا هے ۔فريدي صاحب نے اپنے پهلے اور دوسرے مصرعے ميں جس خاك پر سر ركھنے كي بات كي هے وه اشاره هے عرب كي اس سر زمين كي طرف جهاں حضرت محمّد پيدا هوئے ۔وهاں كي خاك وه مبارك خاك هے جهاں كے سنگريزے بھي لعل وگهر هيں۔
زير بحث دو نوں غزلوں كے علاوه فريدي صاحب نے صبا اكبرآبادي كے ايك مشهور ٫٫سلام٬٬ كے چار اشعارپر بھي تضمين كي هے جو٨٨٩١ كے محرم كے مهينے ميں All India Radio كے External Service سے نشر هوا تھاجس كا ذكر فريدي صاحب نے ١١نومبر ٨٨٩١ ميں صبا صاحب كو لكھے ايك خط ميں كيا هے۔ اس سلام كا مطلع يه هے:
كام يوں معركه كرب و بلا آتا هے
آج تك صبر كا دستور چلا آتا هے
فريدي صاحب نے تضمين كے مصرعوں كي مدد سے صبا صاحب كے بيشتر اشعاركي توضيح و توجيه پيش كي هے اور بعض اشعار كو نئي جهت و نيا مفهوم عطا كيا هے۔ صبا صاحب كے اشعار ميں جو كيفيت اور رواني پائي جاتي هے وهي كيفيت اور رواني فريدي صاحب نے تضمين كے مصرعوں ميں پيدا كركے صبا صاحب كي لَے سے لَے ملا ديا هے جو اس بات كا ثبوت هے كه وه ان كي غزلوں كو كس قدر پسند كرتے تھے۔متذكره تضمينوں سے يه بھي اندازه هوتا هے كه د و نوں شعرا فكري ، فنّي اور ذهني طورپر ايك دوسرے سے كتنے قريب تھے ۔كيوں كه كسي شاعر كے اشعار كي تضمين كرنے كے ليے يه ضروري هے كه تخليقي سطح پر دونوں شعرا ميں كافي مناسبت اور ذهني هم آهنگي هو ۔
فريدي صاحب نے نه صرف صبا صاحب كي غزلوں اور سلام كے اشعار كي تضمين كركے ان كي تخليقات كے تئيں اپني پسنديدگي اور ذهني هم آهنگي كا ثبوت پيش كيا هے بلكه ان كي ياد ميں اور شاعرانه عظمت كے اعتراف ميںنظميں اور قطعات لكھ كر اپني عقيدت اور محبت كا بھي ا ظهار كيا هے۔
٧٤٩١ ميں پاكستان جانے كے بعد صبا صاحب جولائي ٤٥٩١ ميں آگره آئے تھے ۔آگرے ميں ان كا پرجوش استقبال هوا۔اس موقع پر فريدي صاحب نے ايك نظم لكھي اور آگرے سے واپس پاكستان جانے لگے تو ايك قطعه لكھا جنهيں صبا صاحب بطور سوغات پاكستان لے گئے۔يه دونوں ٫٫جهان حمد٬٬ كے ٫٫صبااكبرآبادي:حمد و نعت نمبر٬٬ميںشائع هو چكے هيں۔صبا صاحب كے فريدي صاحب سے تعلقات ، متذكره نظم اورآگرے كے سفر كے متعلق ان كے بيٹے سلطان جميل نسيم صاحب نے راقم الحروف كو ٧٢ مارچ ٦٠٠٢كے ايك خط ميں لكھا هے كه:
٫٫مرحوم مغيث الدين فريدي ميرے والد حضرت صبا اكبر آبادي كے شاگرد ودوست تھے۔٧٤٩١ئ تك يه سلسله قائم رها، پھر ميرے والد اهل و عيال كے ساتھ پاكستان آگئے۔جولائي ٤٥٩١ئ ميں آگره گئے تو مغيث صاحب سے ملاقات هوئي۔واپس آئے تو ان كے ساتھ مغيث صاحب كي ايك نظم،ايك قطعه اور ايك گروپ فوٹو تھا٬٬۔
فريدي صاحب نے صبا صاحب كے آگره آنے كے بعد ان كے استقبال ميںجو نظم لكھي تھي وه يه هے۔
اے ديارِ آگره اے مركز ارباب فن
اے ادب گاهِ نظير اے مير و غالب كے وطن
تربيت گاهِ غزل، گهواره حسن سخن
تيرے ساغر ميں هے اب تك كيفِ صهبائے كهن
فخر دهلي تيرے شاعر تھے، جوابِ لكھنو
آج بھي هيں اخضر و ميكش غزل كي آبرو
انقلابِ دهر اب رفتار كو اپني بدل
اے بهارِ عيشِ رفته خاكِ گلشن سے ابل
چھيڑ دے نغمه، كھلا دے دل كے افسرده كنول

كوئي رعنا كي رُباعي يا صبا كي اك غزل
آئے هيں يه عمرِ رفته كو صدا ديتے هوئے
يه نه سمجھيں هم وطن ميں اجنبي بن كر رهے
اے وطن اس جذبه حب وطن كي داد دے

يه كراچي سے يهاں آئے هيں تجھ كو ديكھنے
تيرے ذرّے بن كے مهر و ماه بھي تيرے رهے

تجھ سے چھٹ كربھي وهي هے ربط تيرے نام سے
خود كراچي ميں رهے اور آگره ميں دل رها
سوزِ پروانه شريكِ گرمي محفل رها
ذرّه ذرّه ميں يهاں ان كے ترانے جذب هيں

شوق كے قصے، غمِ دل كے فسانے جذب هيں
تاج كے دامن ميں غزلوں كے خزانے جذب هيں

عمر كے رنگين اور نازك زمانے جذب هيں
ياد ان لمحاتِ رنگيں كي دلانے آئے هيں
خود بھي رونے آئے هيں هم كو رلا نے آئے هيں
چار بندوں پر مشتمل اس نظم كے هر بند كا تجزيه پيش كيا جاتا هے تاكه يه اندازه لگا جا سكے كه صبا صاحب كي شاعري اور شخصيت كے متعلق فريدي صاحب كي سوچ كيا تھي۔
پهلا بند: آگرے كي تاريخي اورادبي اهميت كو ظاهر كرنے كے ليے فريدي صاحب نے اس بند ميں تمهيد كے طور پر پهلے تو سرزمين آگره كو ارباب فن ، ادب گاهِ نظير، تربيت گاهِ غزل اور گهوارهِ حسنِ سخن جيسے صفات سے خطاب كرتے هوئے بتا يا كه يه وه سر زمين هے جهاں مير و غالب جيسے شعرا پيدا هوئے جو دهلي كي ادبي و شعري محفلوں كي شان تھے جن كي بدولت دهلي كا دبستان وجود ميں آيا اور جنهوں نے اپنے كمالات سے دبستانِ لكھنو كے شاعروں كے فن كا جواب ديا ۔ آخر ميں يه كهه كر كه٫٫تيرے ساغر ميں هے اب تك كيفِ صهبائے كهن٬٬ اخضروميكش جيسے شعر ا غزل كي آبرو اور ان كے اشعار ميں پائي جانے والي كيفيت كو ٫٫كيفِ صهبائے كهن٬٬ سے تعبير كيا اور كيفِ صهبائے كهن سے مراد مير و غالب و نظير كي شاعري كي وه خصوصيات هيںجوعهد جديد كے شاعروں ميںمنتقل هوتي جارهي هے ۔چوتھے اور چھٹے مصرعے سے يه اشاره بھي ملتا هے كه متذكره شاعري كي يه روايت ابھي ختم نهيں هوئي هے بلكه يه سلسله اسي آب و تاب سے هنوز جاري هے۔
دوسرا بند: آگرے كے شاندار ماضي كاواسطه ديتے هوئے دوسرے بند ميں فريدي صاحب نے انقلابِ دنيا سے اپني رفتار بدلنے اور بهارِ عيشِ رفته كو خاكِ گلشن سے ابلنے كے ليے كها يعني وهي پراني شعري فضا پھر سے پيدا كرنے كي خواهش ظاهر كي هے جس كے نغموں سے ساري دنيا جھوم اٹھتي تھي ا ورجس كي محفل كي رونق سے سارا جهاں منور هو اٹھتا تھا۔ايسي محفل سجانے كي آرزو اس ليے هے كه آج كي محفل ميں صبا شمع محفل هوں گے اور اس محفل ميں انهيں اجنبيت كا احساس نه هو۔ محفل ميں سرور و مستي پيدا كرنے كے ليے مير و غالب كي غزل كي ضرورت نهيں هے بلكه رعنا كي كوئي رباعي اور صبا كي كسي غزل كو چھيڑنے كي ضرورت هے كيوں كه ان كي شاعري بھي تو اسي خاك اور اسي آب هواكي خمير كي دين هے جس سے مير و غالب كي شاعري وجود ميں آئي تھي۔
صبا صاحب كے استقبال كے ليے اس بند ميں فريدي صاحب نيجس طرح كي محفل كا تصوّرپيش كيا هے اور جو كيفيت اپنے اشعار ميں پيدا كي هے اس سے نه صرف يه معلوم هوتا هے كه صبا صاحب كي شخصيت ان كے نزديك كيا تھي بلكه يه بھي معلوم هو تا هے كه فريدي صاحب كے اشعار بھي نئي بوتل ميں پراني شراب كي مانند هيں۔
تيسرا بند: اس بند ميں فريدي صاحب نے صبا صاحب كے جذبه حب الوطني كو ظاهر كرنے كي كوشش كي هے تاكه اهلِ آگره كو يه احساس دلا يا جا سكے كه آگرے ميں ان كي آمد كس قدر باعثِ فخر هے اور ايسے محب وطن كي شان ميں شعرو شاعري كي محفل سجانا كتنا اهم هے۔ اپنے وطن سے خطاب كرتے هوئے وطن كے تئيں صبا صاحب كے جذبه محبت كي داد فريدي صاحب نے وطن اور اهلِ وطن سے چاهي هے كيوں كه اپنے وطن كي محبت ميںكراچي سے چل كر وه آگره كو ديكھنے آئے هيں۔اس كے بعد فريدي صاحب نے صبا صاحب كو وطن كي خاك سے جدا هونے والا وه ذرّه قرار ديا جو اب مهروماه بن گيا هے پھر بھي وطن كے ليے اس كے دل ميں وهي محبت اوروهي ربط آج بھي باقي هے كه وه كراچي ميں ره كر بھي آگرے كي ياد سے كبھي غافل نهيں هوئے۔صباصاحب كو مهروماه قرار دينا بھي اس بات كا ثبوت هے كه فريدي صاحب كي نظر ميں صبا صاحب كي شخصيت اور شاعري كي كيا قدروقيمت هے۔آخري بند ملاحظه كيجئے۔
چوتھا بند: اس ميں فريدي صاحب نے انتهائي جذباتي انداز ميں پرانے دنوں كي يادوں كا ذكر كرتے هوئے كها هے كه آگرے كے ذرّه ذرّه ميںصبا صاحب كے ترانے،شوق كے قصّے ،دل غم كے فسانے اور تاج كے دامن ميں غزلوں كے خزانے، عمر كے رنگين و نازك زمانے وغيره جذب هيں جن كي ياد دلانے كے ليے صبا صاحب كراچي سے آگرے آئے هيں۔ فريدي صاحب نے اس بند ميں ترانے، فسانے اور خزانے جيسے قافيے كي تكرار سے جهاں اپنے مصرعوں ميں ترنم كي جھنكار پيدا كردي هے وهيں ان الفاظ سے يه بھي بتانے كي كوشش كي هے كه دونوں نے تاج كے دامن ميں بے شمار غزليں كهيں جو آج بھي ان كي يادوں ميں بسي هوئي هيں۔ بيتے هوئے ان حسين لمحات ميں فريدي صاحب چوں كه هر قدم پر ان كے ساتھ تھے اس ليے ان لمحات كے احساس كي شدت جتني صبا صاحب كو تھي اتني هي فريدي صاحب كو بھي تھي جس كا اظهار بند كے آخري شعر ميں اس طرح كيا هے:
ياد ان لمحاتِ رنگيں كي دلانے آئے هيں
خود بھي رونے آئے هيں هم كو رلا نے آئے هيں
اس شعر ميںدونوںكے درميان دوستي اورمحبت كے جو رشتے تھے اس كي گهرائي كي طرف بھي اشارے ملتے هيں۔
پچھلے سطور ميں ذكر كيا جا چكا هے كه صبا صاحب كے پاكستان واپس جاتے وقت فريدي صاحب اپنے جذبات كو روك نهيں پائے لهٰذا انهوں نے اپنے جذبات كے اظهار كے ليے ايك قطعه بھي كها تھا جس ميں انهوں نے انهيں يادو ں كي كڑيوں كو جوڑتے هوئے لكھا :
كلفٹن پر تمهيں جمنا كي ياد آئي تو كيا هوگا
تصور ميں هوائے تاج لهرائي تو كيا هو گا
وطن كي خاك سے دامن كشاں جاتے تو هو ليكن
صبا تم كو وهاں يادِ وطن آئي تو كيا هوگا
وطن سے دور چلے جانے كے بعد بھي صبا صاحب كا دل كبھي وطن سے دور نهيںرها جس كا اظهار اكثر صبا صاحب نے اپنے اشعارميں كيا هے ۔مندرجه ذيل اشعا رگواه هيں۔
فضا ديكھي هے هر اك سر زميں كي
هميشه اكبر آبادي رها هوں
چھٹ كر وطن سے اتنے غريب الوطن ملے
آزردگي عالم غربت نهيں رهي
آگرے ميں اپنے بچپن كي يادوں كو اور خاص كر شام ميںكبھي جمنا كے كنارے كے سير سپاٹوں كو تو كبھي چاندني راتوں ميں تاج محل اور اس كے آس پاس كے نظاروں كو وه كبھي بھلا نهيں پائے۔بيتے هوئے دنوں كي انهيں يادوں كي ر وشني ميں فريدي صاحب نے مندرجه بالا قطعه صبا صاحب كي واپسي پر لكھ كر ديا تھا جووطن كي محبت كے جذبے سے سر شار هے۔٫٫كلفٹن٬٬ كراچي ميںايك ساحلي علاقه هے۔ 1954 ميں جب فريدي صاحب نے يه قطعه كها تھا اس زمانے ميں كلفٹن ساحل پر ايك تفريح گاه تھي۔اب وهاں ايك بستي آباد هو گئي هے جس كي آبادي دس باره لاكھ كے قريب هے۔ ممكن هے يه تفريح گاه آگرے ميں جمنا كے كنارے كي جگهوں كے مقابلے ميں زياده خوبصورت هو ليكن بچپن كي ياديں جس جگه سے وابسته هو تي هيں اس سے زياده حسين كوئي اور جگه نهيں هوسكتي ۔ فطري اورعظيم شاعر و اديب تو هميشه اپنے بچپن ميں جيتے هيں كيوں كه رات ميں جگنوو ں كے جلنے،بجھنے اور آسمان ميں ستاروں كے چمكنے،شام ميں شفق رنگ ميں نهائے هوئے پيپل كے پيڑوں پر چڑيوں كے چهچهانے سے لطف اندوز هو نے كے ليے بچپن كي آنكھوں كي ضرورت پڑتي هے اور قدرت كے ان حسين مناظر سے لطف اندوز هوئے بغير اعلٰي درجے كا ادب تخليق كرنا ممكن نهيں۔يهي وجه هے كه ايك فطري اور اعلٰ درجے كا شاعر معصوم اور فطرتاً بچه هوتا هے ليكن جب زندگي كا مشاهده پيش كرتا هے تو ايك فلسفي معلوم هوتا هے ۔صبا صاحب اور فريدي صاحب ايسے هي شاعروں ميں سے تھے جو اپنے بچپن كي يادوں ميں هميشه كھوئے رهے ليكن جب مشاهده زندگي او رمطالعه فطرت اپنے اشعار كي صورت ميں پيش كيا تو ايك صوفي اور فلسفي معلوم هوئے۔متذكره قطعے كے دوسرے مصرع ميں يه كهه كر كه٫٫ تصور ميں هوائے تاج لهرائي تو كيا هو گا٬٬ تاج كو چھو كر گزرنے والي هواو ں كي اس تاثير كي طرف بھي ا شاره كيا هے جس نے مير، غالب، نظير، ميكش اوردوسرے تمام شاعروں كے فن ميں وهي نزاكت اور لطافت پيدا كي جو تاج ميں موجود هے۔ تاج كو چھو كر گذرنے والي هواو ں نے نه جانے كتني بار صبا صاحب كو بھي گلے لگايا هوگا اور ان سے محظوظ و متاثر هوكر نه جانے صبا نے كتني غزلوں كي تخليق كي هوگي جسے بھلانا آسان نهيں۔ان تمام يادوں كو دل ميں بسائے اور وطن كي خاك سے دامن كشاں جاتے هوئے صبا سے فريدي كا يه سوال كه٫٫ صبا تم كو وهاں ياد وطن آئي تو كيا هوگا٬٬ كس قدر مناسب ، موزوں اور معصوم جذبے سے پُرهے اور اس كے علاوه وطن كي محبت كے جذبے سے كس قدر سرشار هے۔
فريدي صاحب نے اپني عقيدت اور محبت كا اظهار انتهائي جذباتي انداز ميں اپنے قطعات ميں اس وقت كيا جب صبا صاحب ٠٣ اكتوبر ١٩٩١ ميں اس دنيائے فاني سے هميشه هميشه كے ليے رخصت هوگئے۔آخري قطعه اور اس كے دو عنوانات ٫٫تاريخِ وفاتِ والا هنر٬٬ اور٫٫ مرجعِ انام خواجه محمد امير صبا اكبر آبادي مرحوم٬٬ سے بمطابق حروف تهجي ،سال وفات برآمد كيا۔ پهلا قطعه ملا حظه كيجئے:
بزمِ جهاں كو چھوڑ كر خلد ميں نغمه سنج
هاں وه غزل سرا صبا، هاں وهي خوش نوا صبا
بزم سے وه جو اٹھ گيا، رونقِ بزم لُٹ گئي
روحِ غزل پكار كر كهتي رهي صبا صبا
اس قطعه ميں صبا صاحب كے انتقال كے بعداظهار افسوس كرتے هوئے فريدي صاحب نے پهلے يه كها كه وه اس دنيا كو چھوڑ كر خلد ميں نغمه سنج هيں۔انهوں نے يه نهيں كها كه اس دنيا كو چھوڑ كر خلد ميں چلے گئے كيوں كه خلد ميں جانے والا شخص كو ئي عام انسان نهيں هے بلكه صبا هيں ، وه صبا جو غزل سرا تھا اورجو خوش نوا بھي تھا ۔اس كي غزل سرائي اور خوش نوائي كا ايسا اثر تھا كه اس كے چلے جانے كے بعد رونقِ بزم لٹ گئي اور٫٫روحِ غزل پكار كر كهتي رهي صبا صبا ٬٬۔ صبا صبا پكارنے ميں فريدي صاحب نے عجيب و غريب بين كي كيفيت پيدا كي هے جو خود ان كے دل كي آواز بھي هے ليكن يه كهه كر كه روح ِ غزل پكار كر كهتي رهي صبا صبا انهوں نے غزل كي اصل روح كي طرف بھي اشاره كيا هے جس كے متعلق ٢١ ويں صدي ميںفارسي كا ماهر علم عروض شمس قيس رازي نے كتے اور هرن كي تمثيل كے ذريعے يه سمجھانے كي كوشش كي تھي كه روحِ غزل شاعر كے دل كي گهرائي سے نكلي هوئي وه آواز ﴿غزل القلب﴾ هے جس ميں خوشي اور غم كے ملے جلے اثرات پائے جا تے هيں ۔ جسے سن كر سامع كا موڈ خوشگوار هوجاتا هے۔غزل كي اصل روح كے ذريعے صبا صبا پكارنے ميں يه اشاره ملتا هے كه غزل كي روح كا خالق صبا ،اب اس دنيا ميں نهيں رها لهٰذا اس بات كا اب ڈر هے كه غزل كهيں بے روح قافيه پيمائي بن كر نه ره جائے۔فريدي صاحب اگلے بند ميں روحِ غزل كے ذريعے صبا صبا پكارنے كي وجه بتاتے هوئے كهتے هيں كه:
تھا وه بهار كا چراغ بزمِ سخن كا رنگ و بو
لب تھے لب گهر فشاں، دست تھا دستِ زر فشاں
اس نے غزل كو بخش دي خونِ جگر ميں گھول كر
تاج محل كي چاندني، مير و نظير كي زباں
اس بند ميں صبا صاحب كو بهار كا چراغ ، بزمِ سخن كا رنگ وبو قرار دے كر ان كي شاعرانه عظمت بڑھا دي هے كيوں كه رنگ و بو كے بغير پھولوں كا تصور هي ممكن نهيں هے۔ يهاں ٫٫پھول٬٬ غزل كا اور٫٫ رنگ٬٬ غزل كي آرائش و زيبائش كا جبكه ٫٫بو٬٬ غزل كي اصل روح كا استعاره هے۔ اوردوسرے مصرعے ميں يه كهه كر كه ٫٫لب تھے لب گهر فشاں، دست تھا دستِ زر فشاں٬٬يه اشاره كيا هے كه ان كي زبان سے اشعار نهيں بلكه موتي جھڑتے تھے اور هاتھوں سے زرفشاں هوتے تھے۔اگلے شعر ميں يه كهه كر كه صبا صاحب نے اپني غزل كو تاج محل كي چاندني اور مير و نظير كي زبان عطا كر دي، يه ظاهر كيا هے كه چاند كي لطافت اور مير و نظير كي شاعري كي نزاكت صبا كي شاعري ميں بھي موجود هے۔ آخري قطعه سے فريدي صاحب نے سال وفات نكالي هے ليكن اس قطعے كے مصرعوں ميں بھي صبا صاحب كي غزل كے فن پر جو نظر تھي اس كي طرف بھي اشاره كيا هے۔قطعه ملاحظه كيجئے:
اس كو كهاں سے لائيں گے كس كو غزل سنائيں گے
جا نه سكے گا عمر بھر دل ميں جو داغ آج هے
فاتحه پڑھ كے قبر پر سالِ وفات كه ديا
دفن اسي مزار ميں٫٫شاعرِ ارضِ تاج هے٬٬
اس قطعه كے آخري شعر كي مدد سے صبا صاحب كي سال وفات نكالي هے ليكن پهلے شعر ميںيه كهه كه كر كه ٫٫ اس كو كهاں سے لائيں گے كس كو غزل سنائيں گے٬٬ غزل كے فن كي باريكيوں پر صبا صاحب كي نظر اور ان سے ملنے والي دادوتحسين كي اهميت كي طرف بھي اشاره كيا هے۔ اس بات كا اندازه صبا صاحب كو لكھے ايك خط كي اس عبارت سے بھي لگايا جا سكتا هے جس ميں انهوں نے تفصيل سے خير و خبر لكھنے كے بعد اپني چھ غزليں بھي لكھنے كي گنجائش نكالي۔٫٫شعر گوئي كي رفتار كم سے كم هے، مگر آپ كي دعا سے ميں نے بھي آگرے كے معيار كو برقرار ركھنے كي كوشش كي هے۔آپ كي كتابپراپني رائے اگلے خط ميں لكھوں گا۔اب ميرا جي چاهتا هے كه اس خط ميں جتني گنجائش هے اسے اشعار كے ليے وقف كردوںتاكه جو كچھ كها هے اس كي ايك جھلك آپ ديكھ سكيں۔٬٬
اس كے بعد فريدي صاحب نے inland letter كي معمولي سي جگه ميں اپني چھ غزلوں كے ليے گنجائش نكال لي۔ان چھ غزلوں كا مطلعے يه هيں۔
هم نے تنها نشيني خريدي تو هے رونق و شورشِ انجمن بيچ كر
شمع ميراب دل ميں جلائي تو هے آرزوو ں كا اپني كفن بيچ كر
بارشِ سنگ و شورِ ملامت ميں هم هنس كے گزريں گے دامن كشاں هي سهي
اب جنوں كے قدم بھي زميں پر نهيں اس گلي كي زميں آسماں هي سهي
هستي كے هر اك موڑ په آئينه بنا هوا هوں
مٹ مٹ كے ابھرتا هوا نقشِ كفِ پا هوں
ذهن بيدارونگاهِ نگراں كچھ بھي نهيں
دل وهاںچھوڑ گيا هے كه جهاں كچھ بھي نهيں
مرهم سا مري روح كے زخموں كو ملا هے
ان آنكھوں نے جيسے مرا غم بانٹ ليا هے
وه دورِ باده مينا گداز آنكھوں ميں پھرتا هے
ترانے چھوتے هيں دل ميںسازآنكھوں ميں پھرتا هے
ميري معلومات كے مطابق فريدي صاحب هر كسي كو اپني غزليں سنا نا پسند نهيں كرتے تھے۔وه عام مشاعرں ميں بھي كم هي شريك هوتے تھے۔ انهوں نے هميشه ان لوگوں كو غزليں سنا نا پسند كيا جن كا شعري ذوق اعليٰ هو تا تھااور جن كي داد و تحسين كي قدروقيمت هوتي تھي۔صبا صاحب انهين خاص اور باذوق شعرا ميں سے تھے جنهيں مندرجه بالاچھ غزليں خط ميں لكھ كر بھيجيں تاكه ان سے دادوتحسين مل سكے اور يهي وه وجه تھي كه ان كے اس دنيا سے چلے جانے كے بعد انهيں يه لكھنا پڑا كه٫٫ اس كو كهاں سے لائيں گے كس كو غزل سنائيں گے٬٬۔جبكه فريدي صاحب خود ايك اچھے شاعر هونے كے ساتھ ساتھ ماهر عروض اور ماهر علم بديع و بيان بھي تھے اور ان كي غزليں جيسا كه خود هي انهوں نے كها كه٫٫ آپ كي دعا سے ميں نے بھي آگرے كے معيار كو برقرار ركھنے كي كوشش كي هے٬٬ يعني ان كي غزلوں ميں وهي كيف و اثر هے جو مير و غالب كي غزل ميں تھي ۔اور يه حقيقت هے كه ان كي غزليں تغزل كے تمام تقاضوں كو پورا كرتے هوئے چاند كي چاندني ميں نهائي هوئي معلوم هوتي هيں۔
صبا صاحب كي غزلوں كي تضمين ، ان كي شان ميں لكھي گئي نظميں اور قطعات كي روشني ميں جس طرح فريدي صاحب نے ان كي شخصيت اور شاعري كے مختلف جهات پر اشارے اور كنائے ميں اظهارِ خيال كيا هے وه كسي طويل مضمون سے بھي بهتر هے۔لهٰذا انهيں افسوس كرنے كي قطعي ضرورت نهيں كه انهوں نے صبا صاحب كي شاعري پر كو ئي مفصل مضمون نهيں لكھا۔فريدي صاحب كي تخليقات كي روشني ميں صبا صاحب سے ان كے تعلقات، ذهني اورفكري هم آهنگي، آگره كي سرزميں سے دونوں كي بے پناه محبت ، بچپن كي حسين يادوں ، دونوں كے شعري ذوق اور رموز غزل پر ان كي نظر سے متعلق جتني باتيں كي گئيں انهيں مد نظر ركھتے هوئے يه كها جا سكتا هے كه فريدي صاحب صبا صاحب كے سب سے بڑے مداح اور ان كے فن كے معترف تھے لهٰذاان كا يه كهنا غلط نهيں هے كه٫٫صبا كا هم نوا ميں بھي رها هوں۔٬٬

Add new comment

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Copyright (©) 2007-2019 Urdu Articles. All rights reserved.
Developed By Solaxim Web Hosting and Development Services
Affiliates: Urdu Books | Urdu Poetry | Shahzad Qais | Urdu Jokes One Urdu| Popular Searches | XML Sitemap Partners: UrduKit | Urdu Public Library

Urdu Articles Is One Of The Largest Collection Of Urdu Articles On Different Topics. You can read articles on topics like parenting, relationship, politics, How to do Things, Shopping Reviews, Life Style, Cooking, Health and Fitness, Islam and Spirituality... You can also submit your articles to get free publicity and fame on your published work. Keep Smiling......