Saba Akber Abadi: Mere Hisse ki Roshni

Submitted by Shaikh Aquil Ahmad on Thu, 11/27/2008 - 07:07

سائنسي اور صوفيانه فكريات كا شاعر:صبا اكبر آبادي

صبا اكبرآبادي كا تعلق اس سرزمين سے هے جهاں كي مٹّي فنونِ لطيفه كے لئے زرخيز ماني جاتي هے۔يه وهي سرزمين هے جس نے فنِ تعمير كي بهترين اور لاثاني مثال تاج محل اور فنِ شاعري كي بے نظير مثال غزليات غالب دنيا كے سامنے پيش كي جا سكتي هے۔ تاج محل اگر دنيا كا ساتواں عجوبه هے تو٫٫ ديوانِ غالب٬٬بقول بجنوري ايك الهامي كتاب هے۔
اسي مٹّي سے مير تقي مير اور عوامي شاعري كا بلند مرتبت شاعر نظير اكبر آبادي كا بھي تعلق تھا۔مير ، غالب اور نظير كے علاوه سيماب اكبر آبادي، ميكش اكبر آبادي،اخضر اكبرآبادي، صبا اكبرآبادي، مغيث الدين فريدي ،معين فريدي اور موجوده دور ميں اسرار اكبرآبادي اور خلش اكبرآبادي وغيره شعرا كا تعلق بھي آگره كي هي سرزمين سے هے۔
ان شعر ا كي اپني ايك الگ پهچان هے ليكن صبا اكبر آبادي كي بات هي كچھ اور هے۔صبا ٨٠٩١ئ ميں پيدا هوئے اور دس سال كي عمر يعني ٨١٩١ئ سے شعر كهنا شروع كرديا تھا اور ٠٢٩١ئ يعني ٢١ سال كي عمر سے مختلف رسالوںميں ان كا كلام شائع هونے لگا تھا ۔ صبا اكبر آبادي بنيادي طورپر غزل كے شاعر تھے ليكن انهوں نے حمد و نعت، مرثيے، تضمين اور رباعيوں كا ترجمه رباعي كے فارم ميں كر كے ايك قادرالكلام شاعر كي حيثيت سے اپني پهچان بنائي۔ صبا كي سب سے پهلے شائع هونے والي تخليق حمدونعت اور سلام كا مجموعه ٫٫ذكروفكر ٬٬ هے جو ٨٣٩١ميںشائع هوئي۔اس كے بعد نظموںكامجموعه ٫٫زمزمه پاكستان٬٬٦٤٩١ ميں شائع هوا۔غزلوں كے تين مجموعے ٫٫اوراق گل٬٬، ٫٫چراغِ بهار٬٬ اور ٫٫ ثبات ٬٬ شائع هوئے۔مرثيوں كے بھي تين مجموعے ٫٫سر بكف٬٬ ، ٫٫ شهادت٬٬ اور٫٫خونناب٬٬ شائع هو چكے هيں۔اس كے علاوه غالب كي تمام فارسي رباعيات كا ترجمه ٫٫هم كلام٬٬ اور عمر خيام كي باره سو رباعيات ميں سے صرف سو رباعيوںكا ترجمه ٫٫ دست زرفشاں٬٬ كے عنوان سے شائع هو چكے هيں۔غالب كے مكمل ديوان كي تضمين بھي صبا نے كي هے ليكن وه بھي عمر خيام كي كياره سو رباعيات كي طرح ابھي تك غير مطبوعه هے۔
صبا اكبر آبادي كا تخليقي سفر ٨١٩١ سے شروع هوا اور مختلف رسائل اور جرائد ميںچھپنے كا سلسله مئي ١٩٩١ تك جاري رها۔ اس طويل عرصے ميں بے شمار غزليں ايسي بھي تھيں جو رسالوں ميں تو شائع هوئيں ليكن ان كي غزلوں كے مجموعوں ميں شامل نه هو سكيں۔ صبا كا زيرِ نظرمجموعه كلام ٫٫ميرے حصے كي روشني ٬٬ انهيں غزليات پر مشتمل هے۔٫٫ميرے حصے كي روشني٬٬ان كے باقي تينوں غزليه مجموعوں كا Trailer هے جسے پڑھ كر ان كے تمام غزليه سرمائے كا اندازه لگايا جا سكتا هے۔اس اعتبار سے اس مجموعه كلام كي اهميت بڑھ جاتي هے۔
صبا اكبرآبادي كي شاعري پر بے شمار اديبوں، شاعروں اور ناقدوں نے اپنے اپنے خيالات كا اظهار كيا هے جن ميں ڈاكٹر جميل جالبي، مجنوں گوركھ پوري، پروفيسر قرار حسين ،پروفيسر سيّد موسيٰ رضا كے نام اهم هيں ۔ليكن ان تمام حضرات نے ان كي شاعري كے صرف ايك پهلو كو موضوع بحث بنايا هے كه صبا اكبر آبادي ايك ايسے شاعر تھے جنهوں نے غزل كي روايت كو برقرار ركھا اور غزل كي قديم روايت كو آگے بڑھايا۔ ڈاكٹر جميل جالبي نے ٫٫ثبات٬٬ پر تبصره

كرتے هوئے لكھا هے :
٫٫صبا صاحب نے اردو غزل كي تاريخ ميں جو كچھ كياهے وه اردو غزل كي روايت سے پوري طرح وابسته ره كر كيا هے۔انهوں نے بعض شاعروں كي طرح روايت سے دامن بچانے كي كوشش نهيں كي بلكه روايت ميں عصر حاضر كے مزاج كو شامل كر كے اسے بدلا بھي هے اور وسيع بھي كيا هے۔اس ميں نئي حسيت كو سمويا بھي هے اور اپنے تجر بات اور مشاهدات كا اظهار بھي كيا هے۔اسي لئے صبا صاحب كي غزل ايك با شعور شاعر كے جذبات كا زنده اظهار هے اور اسي لئے ان كے شعرهمارے دلوں كي ترجماني كر كے هميں متاثر كرتے هيں۔ان كي غزلوں ميں ماضي بھي محفوظ هے اور حال بھي ليكن حال ماضي بن كر نهيں بلكه ماضي حال بن كرمحفوظ هے۔٬٬
ڈاكٹر جميل جالبي نے مندرجه بالا عبارت ميں جو كچھ كها وه درست سهي ليكن اس طرح كے بيانات كسي بھي شاعر كے لئے ديئے جا سكتے هيں كيوں كه شايد هي كوئي غزل كا شاعر هو جس نے غزل كي روايت كو برقرار ركھتے هوئے شاعري نه كي هو اور اگر كسي نے غزل كي روايت سے هٹ كر غزل كهنے كي كوشش كي هے تو ان كا لهجه اكھڑ گيا هے اور غزل كي تمام تر شيريني ختم هو گئي هے مثال كے طور پر مولانا حالي كي ان غزلوں كو ديكھ سكتے هيں جهاں انهوں نے غزل كي روايت سے انحراف كرنے كي كوشش كي هے وهاں ان كا لهجه اكھڑ گيا هے ليكن جن غزلوں ميں غزل كي روايت كو برقرار ركھا هے وه غزليںپر لطف هيں۔علامه اقبال نے اپني نظموں اور غزلوں ميں روايت سے كوئي انحراف نهيں كيا هے پھر بھي وه بيك وقت اردو كے عظيم غزل گو اور نظم نگار هيں۔اسي طرح ناصر كاظمي نے غزل كي روايت سے كوئي انحراف نهيں كياليكن غزل كے بڑے شاعروں ميںان كا شمار هوتا هے بلكه جديد غزل كے پيش رو كهلاتے هيں۔
ڈاكٹرجميل جالبي نے روايت كے علاوه غزل ميںنئي حسيت اور تجربات و مشاهدات كے اظهار كي بات بھي كي هے ۔يه بھي هر شاعر كے لئے كها جا سكتا هے۔
اسي طرح مجنوں گوركھپوري نے ايك جگه لكھا هے :
٫٫ صبا اكبر آبادي كي غزل ميں هميں ان كي شخصيت ، تجربے، اور زمانے كي روح بھري هوئي محسوس هوتي هے۔اور غزل كے حوالے سے صبا كي شخصيت كو ديكھيں تو تهذيب كے تمام عناصرصبا كي ذات ميں مجتمع نظر آئيں گے۔صبا اكبرآبادي كي شاعري ميں تغزل كے ساتھ خوبصورت زبان اور تازگي بھي ملتي هے۔عصر موجود كا شعور بھي اور مستقبل كا امكان بھي۔يعني اگر يه كها جائے تو شايد ميرا بيان مكمل هو كه صبا صاحب كي شخصيت Infinite Past يعني لامتناهي ماضي كي روح اور اس كي سب خوبيوں كو اپنے اندر سميٹے هوئے اور سموئے اور ساتھ هي اپنے دور كي خصوصيت اور عصر موجود كي روح كو بھي سميٹے هوئے اور سب كو ايك آهنگ يعني Harmony بنائے هوئے هے۔٬٬
صبا صاحب كي غزلوں پراظهار خيال كرتے هوئے مجنوں گوركھپوري نے جو كچھ كها هے اس طر ح كي باتيں مير تقي مير سے لے كر آج تك كے شعرا كي شاعري پر اظهار خيال كرتے هوئے نه جانے كتنے ناقدوںنے كهي هيں ليكن مجنوںگوركھپوري كے كهنے كا اندازدلچسپ معلوم هوتا هے۔ويسے انهوں نے بھي صبا صاحب كي شاعري پر ايك سرسري نظرڈالتے هوئے ايك عام سي بات كهه دي هے۔
پروفيسركرار حسين نے اپنے مضمون ٫٫ايك سچّا شاعر٬٬ ميں لكھتے هيں:
٫٫صبا صاحب نے زنداں، صحرا، بهار، خزاں ،قفس، آشياں، بلبل، گُل و خار،ساقي، ميخانه، حسن ، عشق ، جنون، گريباں۔غرض غزل كي روايتي

علامتوں سے كام لے كرآپ بيتي گو جگ بيتي بنايا هے۔روايتي علامتوں كے استعمال پركسي صاحب كو ٫٫گُل و بلبل٬٬ كي شاعري كهه كر ناك بھون
چڑھانے كي ضرورت نهيں۔آج كل روايت كے نام سے ايك چڑھ سي هو گئي هے اور جدّت بهر نوع ايك مستحسن صنف شمار كي جاتي هے۔ليكن ايك جدّت قدرتي هوتي هے جو اپنے عهد سے قوّتِ نمو حاصل كرتي هے اور ايك مصنوعي جڈّت هوتي هے۔صباصاحب روايت كے تسلسل كے ساتھ جب شاعري ميں آگے كا سفر كرتے هيں اور اپنے عهد كا الميه بيان كرتے هيں تو جيسا كه ميں نے كها كه ان كي شاعري اعليٰ شاعري كي طرح جديد اور قديم كي تقسيم سے بے نياز هوكرسچّي شاعري كے منصب پر نظر آتي هے۔٬٬
پروفيسركرار حسين كي مندرجه بالا عبارت سے بھي يهي معلوم هوتا هے كه وه بھي صبا صاحب كي شاعري ميں پائي جانے والي غزل كي روايت سے خوف زده هيںاور غزل كي روايت كي حمايت ميں دفاعي طريق كار اپنا رهے هيں۔
مجھے حيرت كه صبا اكبر آبادي كے ناقدوں ميںسے كسي نے بھي ان كي شاعري كي ان پهلوو ں پر روشني نهيں ڈالي هے جن ميں وه فكرا ور فلسفے كي بلنديوں پر نظر آتے هيں۔صبا اكبرآبادي كي زيرِ بحث مجموعه كلام كا نام ٫٫ مرے حصّے كي روشني٬٬ گهرے فلسفے كي طرف اشاره كرتا هے۔يه نام جس شعر سے ماخوذ هے وه يه هے۔
طے كرچكي سفر مرے حصے كي روشني
اِس شمعِ انجمن سے چراغ مزار تك
شاعر نے اس شعر ميں ٫٫مرے حصے كي روشني٬٬ اور ٫٫شمعِ انجمن٬٬ كهه كر اس كائنات اور كائنات كے تمام موجودات كے وجود ميں آنے اور ايك خاص مدت تك زنده رهنے اور دوسرے اشيائ كو زنده ركھنے كا جو فلسفه هے اس كي طرف اشاره كيا هے۔دراصل اشراقي فلسفے كے مطابق موجوداتِ كائنات كي حركات كا مبدا نورِ اوّل ﴿يا نورِ قاهر﴾ هے۔حركات سے مراد تبديلي مقام نهيں بلكه حركات كا سبب منوّر كرنے كي خواهش هے جو نورِ اوّل كا جوهر بھي هے۔يهي وه خواهش هے جس كي بدولت نور چاروں طرف پھيل جاتا هے اور اپني شعاعوں كو تمام موجودات پر ڈال كر ان ميں زندگي كي روح پھونك ديتا هے اور اس سے جو تجلّيات پيدا هوتي هيں ان كي تعداد لا محدود هوتي هے۔ان تجليات ميں جن كي روشني شديد هوتي هے وه دوسري تجليات كا سرچشمه بن جاتي هيں جس سے آهسته آهسته ان كي روشني ميں كمي آنے لگتي هے يهاں تك كه ان ميں دوسري تجلّيوں كو پيدا كرنے كي صلاحيت ختم هو جاتي هے اور پھر رفته رفته اپنا وجود بھي كھو ديتي هيں۔اس طرح ايك تجلّي اپنا وجود كھوتي هے تو بے شمار تجلّياں دوسري تجلّيوں كا سرچشمه بن جاتي هيں۔يه سلسله هميشه قائم رهتا هے۔يه تمام تجلّيات ايسے ذرائع هيں جن كے وسيلے سے نورِ اوّل وجود كے بے شمار اقسام كو حيات و قيام بخش ديتا هے۔
صبا اكبر آبادي نے مندرجه بالا شعر ميں جس روشني كے سفر كرچكنے كي بات كهي هے وه دراصل وهي روشني هے جو دوسري تجليوں كا سرچشمه بننے كے بعد خود اپني روشني اور اپنا وجود كھو ديتي هے۔
صبا اكبر آبادي كو روايتي شاعر كهنے والے اور روايت كے حوالے سے انهيں Defend كرنے والے ناقدين ذرا اس شعر كو بھي ملاحظه كريں جس ميں صبا صاحب نے ذرّے كي اهميت پر روشني ڈالتے هوئے بيك وقت Physicsكي Quantum Theory اور تصوّف كے نظريه وحدت الوجود

كي وضاحت كي هے۔شعر يه هے:
بتا ديا هے يه جوهر شناس نظروں نے
كه ايك ذرے ميں هوتي هيں قوتيں كيا كيا
اس شعر ميں سائنس كے اس نقطے كي طرف اشاره هے جس كے مطابق مادّے كے سب سے چھوٹے حصّے كو جسے مزيدتقسيم نهيں كيا جاسكے ٫٫جوهر٬٬﴿Atom ﴾ كهتے هيں جس ميں اتني توانائي هوتي هے كه اس كے تخريبي استعمال سے پل بھر ميں يه دنيا تباه و برباد هو سكتي هے اور تعميري استعمال سے دنياوي ترقي ميں مزيد اضافه هو سكتا هے۔
جديد فلسفے ميںڈيكارٹ نے ٫٫جوهر٬٬ اور٫٫ صفات٬٬ كے درميان رشته كي وضاحت كرتے هوئے كها هے كه٫٫ جوهر موجود بالذات هے اور اپنے وجود كے لئے كسي اور علت كا پابند نهيںهے٬٬۔ڈيكارٹ كي اس تعريف سے ٫٫جوهر٬٬ صرف ايك هو سكتا هے اور وه خدا هے۔ اس تعريف كي رو سے تصوّف كے اس نظريے كو تقويت ملتي هے جس ميں كها جاتا هے كه موجوداتِ عالم كے ذرّے ذرّے ميں خدا هے۔ كيوں كه موجوداتِ عالم ايك ماده هے جس كے ذرّے بے شمار هيں اور هر ذرّه ايك ٫٫جوهر٬٬ هے۔
صبا اكبر آبادي كي غزلوں ميں مختلف فلسفيانه نظريے سے متعلق اشعار كے علاوه ايسے اشعار كي بھي كمي نهيں هے جن ميں ابن عربي كے نظريه وحدت الوجودكو سيدھے سادے اور آسان لفظوں ميں ايسے بيان كيا گيا هے كه تصوف كے پيچيده مسئلے كوبه آساني سمجھا جا سكتاهے ۔مثلاّ ابن عربي كے توحيدي نقطه نظر كے مطابق ٫٫وجود٬٬ ايك هے اور اس ايك وجود كے علاوه كچھ بھي موجود نهيں هے اور يهي ٫٫وجود٬٬ خدا هے جو واحد هے ليكن اپنے مختلف ناموں سے معروف هے۔كائنات كي هر وه شے جو اس كے ماسوا هے وه صرف اسي وجودِ واحد يعني خدا كا مظهر هے۔اس كا مطلب يه هوا كه يه كائنات خدا كا عين هے۔اس لئے اس كائنات كي هر شے كو خدا كي ذات و صفات كے تناظر ميں يا خدا كي عينيت كي بنا پر سمجھتے هيں تو معلوم هوتا هے كه تمام موجوداتِ كائنات اسي خدا كي تجلّي هے۔
صبا اكبر آبادي نے اس شعر ميں تصوف كے اسي نقطے كي طرف اشاره كيا هے۔
ٰٓٓماسوا ڈھونڈ كے آئے تري دنيا والے
تيري دنيا كو كوئي تيرے سوا بھي نه ملا
يعني وجود ايك هے اور كائنات كي هر وه شے جو اس كے ماسوا هے دراصل اسي ٫٫وجودِ واحد٬٬ كا ايك مظهر هے۔ليكن عينيت كا يه باطني مشاهده كوئي مستقل تجربه نهيں هے اس لئے ابن عربي نے ايك نئے تجربے ٫٫فرق بعدالجمع٬٬ كي طرف اشاره كرتے هوئے كها هے كه ٫٫اگر كوئي چاهے تو يه كهه سكتا هے كه جو كچھ حقيقي طور پر موجود هے وهي خدا هے اور اگر كوئي چاهے تو اسي كو كائنات بھي كهه سكتا هے۔لهٰذا شيخ اكبر كے نئے تجربے ٫٫فرق بعدالجمع٬٬ كے پهلے حصے كے مطابق ماسوا ڈھونڈنے والوں كو خدا كے علاوه كچھ نهيں مل سكتا هے ۔صبا اكبرآبادي كے اس شعر:
دنيا كو ديكھ كر انھيں كيا ديكھتے صبا
گم هوگيا صفات ميں احساس ، ذات كا

ميں بھي ابن عربي كے اس نظريے كي طرف اشاره هے كه يه كائنات چونكه عين وجود واحد هے اسي لئے موجوداتِ عالم اس خدا كي تجلّي هے جس ميں
خدا اپنے تئيں ظهور كيا اور ان تجلّيات ميں وه پوري طرح گم هو گيااور اس لئے ان تجليات كے علاوه خدا كا الگ تھلگ كوئي وجود نهيں هے يعني صفات ميں ذات گم هے ۔يه شعر بھي انهيں خيالات كي ترجماني كرتا هے۔
نمود غيب كو عين شهود كهتے هيں
كهانيوں ميں ڈھلي هيں حقيقتيں كيا كيا
ابن عربي كے نظريه انسان كامل كے مطابق انسان هي وه مخلوق هے جو خدا اور اس كائنات كي صورتوں كو اپنے اندرسموئے هوئے هے اور يهي انسان خدا كے تمام اسما اور صفات كو متجلّي كرتا رهتا هے اور خدا انسان كے آئينے ميں خود كا جلوه ديكھتا رهتا هے۔اسي نظرئے كي روشني ميں صبا صاحب نے كها هے :
جب هميں مظهرِ انوارِ حقيقت ٹھهرے
اپنے هي عكس كو آئينے ميں ديكھا نه كريں
صبا كا يه شعر بھي ابن عربي كے نظريات كے مطابق هے۔
عجب هيں بھول بھلياں جهانِ جلوه كي
بھٹكتے رهتے هيں اور راسته نهيں ملتا
يه كائنات دراصل خدا كي تجلّي هے جس ميں خدائے واحد خود گم هوگيا هے تو پھر جهانِ جلوه ايك ايسے بھول بھلياں كي مانند هے جس ميں انسان زندگي بھر بھٹكتا رهے تو بھي اسے راسته نهيں مل سكتا هے۔
خدا اور كائنات كے درميان جو رشته هے اس كي وضاحت كرتے هوئے ابن عربي نے كها هے كه كائنات عين واحد هے اور اس عينيت كا اثبات وه يا تو كائنات كے وجو د كے انكار سے كرتے هيں يا پھر خدا ئے واحد كے اقرار سے كرتے هيں۔كائنات كے وجود كي نفي سے اپنے خيالات كا اظهار كرتے هوئے انهوں نے پهلے يه كها كه ٫٫كائنا ت جيسي كه وه هے اسے غير حقيقي اور واهمه هي كها جا سكتا هے۔آگے انهوں نے يه كها كه وجود اگر هے تو صرف خد ا كا هے۔انهوں نے مزيد كها كه كائنات اور اس كي كثرت اگر موجود هے تو وه اسي خدا كي پرچھائيں هے۔كائنات كے وجود كي نفي كرتے هوئے ان كا قول هے كه:
٫٫الاعيان ماشمت رائحته من الوجود٬٬﴿يعني اعيان ثابته نے وجود خارجي كي بوتك نهيں سونگھي۔﴾
ابن عربي كے انهيں خيالات سے اتفاق كرتے هوئے صبا اكبرآبادي نے بھي كائنات كو واهمه قرار ديا هے۔اس سلسلے ميں ان كے اشعار ملاحظه كيجئے۔
كب تك نجات پائيں گے وهم و يقيں سے هم
اُلجھے هوئے هيں آج بھي دنيا و ديں سے هم

كچھ بھي نهيں جهان ميں جب نيند اچٹ گئي
سچ پوچھئے تو آنكھ كا سرمايه خواب هے

بجا كه مجھ كو هے انكار اپنے هونے سے
اِس ايك جھوٹ ميں گُم هيں صداقتيں كيا كيا
صبا اكبر آبادي نے مكمل ديوان غالب كي تضمين كي هے۔ان تضمينوں كو پڑھ كر ايسا معلوم هوتا هے كه صبا نے غالب كے فلسفيانه اشعار كي گهرائيوں ميں اتر كر تضمينيں كي هيں۔اس لئے ممكن هے صبا اكبرآبادي كي شاعري ميں فلسفيانه يا صوفيانه رنگ غالب كے اثر سے پيدا هوا هو ليكن حيرت هوتي هے جب صبا نے غالب كے تصور كو مسترد كرتے هوئے كهتے هيں:
اَبر و سبزَه ، گل و نكهت ، شفق و رنگِ شراب
جو هے وه دشمنِ ايماں هے خدا خير كرے
اور ابن عربي كے نظريے سے اتفاق كرتے هوئے غالب كے سوالوں كے جواب ديتے هيں۔ غالب كي مشهور غزل كا مطلع هے:
دلِ ناداں تجھے هوا كيا هے
آخر اس درد كي دوا كيا
غالب نے ابن عربي كے اس نظريے كو كه٫٫ موجوداتِ عالم واهمه يامحض آنكھوں كا دھوكا هے٬٬ كو رد كرتے هوئے مندرجه ذيل قطع بند اشعار ميں استعجاب كے عالم ميں يه سوال كيا هے :
جب كے تجھ بن نهيں كوئي موجود
پھر يه هنگامه اے خدا كيا هے؟
يه پري چهره لوگ كيسے هيں؟
غمزه و عشوه و ادا كيا هے؟
شكنِ زلفِ عنبري كيوں هے؟
نگه چشمِ سرمه سا كيا هے؟
سبزه و گل كهاں سے آئے هيں؟
ابر كيا چيز هے، هوا كيا هے؟
صبا اكبر آبادي نے ابن عربي كے نظريے سے اتفاق كرتے هوئے غالب كے سوالوں كا جواب ديا هے بلكه انهيں خبردار كيا هے يه كهه كر كه موجوداتِ عالم ايمان كا دشمن هے۔

غالب كے تمام سوالات كا جواب صبا صاحب نے صرف ايك هي شعر ميں دے كر يه ثابت كرديا كه بڑے سے بڑے موضوع كو غزل كے ايك هي شعر ميں سمويا جا سكتا هے۔
صبا اكبرآبادي نے موجودات عالم رنگ و بو كو طلسمات قرار دے كر كها هے كه انسان كي قسمت ميں نه جانے كيا كيا امتحان آگئے هيں۔:

دل كو هر اك قدم په طلسماتِ نو مِلے
كيا امتحان قسمتِ انساں ميں آگئے
علامه اقبال نے كها هے كه كسي شے كو اپنا بنانے يا اپنے اندر جذب كر لينے كي آرزو كا نام عشق هے۔واضح رهے كه جس شے سے محبت كي جاتي هے اسے اپنے اندر جذب كرلينے كے بعد جو خوشي ملتي هے اس كادائره بحرِ بے كراں كي طرح هوتا هے اور اس مقام پر پهنچ كر عاشق اور معشوق كے درميان فرق مٹ جاتا هے اور فاصلے ختم هوجاتے هيں، ٫٫ميں٬٬،٫٫ ميں٬٬ نهيں رهتا هے بلكه تو هوجاتا هے۔يه مقام روحاني مدارج ميںچوتھا درجه٫٫تو هے٬٬ كا هے۔اس مر تبه ميں ٫٫انا كي كليتاً نفي كي جاتي هے اور٫٫٫تو٬٬ كا اثبات كيا جاتا هے جس كامطلب اپني ذات كومنشائے الٰهي كے سپرد كردينے كے هيں۔ ايسي صورت ميں كهيں سے بھي محبوب كو پكارا جائے ليكن جواب اپنے هي دل سے آتا هے۔صبا اكبرآبادي نے ايسي هي صورتِ حال كو اپنے اشعار ميں يوں بيان كياهے۔
هم بے خبر هيں اور وه اِتنے قريب هيں
دل سے جواب آئے پكاريں كهيں سے هم
محبت كي اس سطح پر پهنچ كر جو خوشي هوتي هے اس كا اظهار شاعر نے اس طرح كيا هے۔
سُرورِ محبت سے مدهوش هيں هم
عجب سرخوشي هے عجب زندگي هے
محبت كي يهي كيفيت ان كے نعتيه اشعار ميں بھي ملتي هے۔صبا صاحب كي پهچان غزل گو شاعركے علاوه نعت گو كي بھي هے۔ الگ سے ان كا نعتيه كلام بھي شائع هو چكا هے جس كا هر شعر عشق رسول سے سرشار هے۔صبا صاحب كي غزلوں ميں بھي چند نعتيه اشعار ملتے هيں جن ميںوهي عقيدت اور وهي سرشاري هے جو ان كے نعتيه كلام ميں موجود هے۔ مثلاًيه شعر ملاحظه كيجئے۔
ديكھ اے باب حرم پائے صبا كي لغزش
پھر هے اس رندِ خرابات كا رُخ تيري طرف
بو علي سيناكا خيال هے كه جس طرح مادي لذتوں كے كئي درجات هوتے هيں اسي طرح روحاني لذتوں كے بھي كئي درجات هوتے هيں۔مثلاً حسين يادوں ميں ايك خاص طرح كي لذت كا احساس هوتا هے جو روحاني لذت كا ايك درجه هے۔لذت كا دوسرا درجه مخلص اور سچے دوست احباب كي قربت هے۔تيسرا درجه علم كا حصول هے۔چوتھا درجه فكر هے۔اسي طرح پانچويں درجے كي لذت ذكر و سجود سے پيدا هوتي هے۔عالموں كا خيال هے كه نماز ميں نمازي كي روح خدا سے هم كلام هوتي هے۔مسرت قرب يزداں هے اور الم يزداں سے دوري كا نام هے۔اسي لئے صبا اكبر آبادي نے كها هے :

كعبه هے كه بت خانه مجھے هوش نهيں هے
اك لذت سجده هے جو محسوس جبيں هے
علامه اقبال نے اپنے تصوّرِ مردِ مومن كي وضاحت كرتے هوئے لكھا هے كه مردِ مومن دراصل نائبِ خدا هوتا هے۔اس منصب كو حاصل كرنے كے لئے عشق رسول اختيار كرنا ضروري هے۔صبا كے يهاں عشق كا جب يه عالم هو تو ان كا يه كهنا غلط نهيں هے كه
اے دور آسمان صبا كو سلام كر
يه زائرِ ديارِ رسالت مآب هے
پروفيسر سيّد موسيٰ رضا به عنوان٫٫صبا اكبرآبادي كي غزل ميں نعت٬٬ميں لكھتے هيں كه:
٫٫ ميں نے بار بار ذكر محمد مصطفے كو ان كي غزل ميں بھي مختلف طرح سے جلوه گر ديكھا۔ذيل كا شعر آسمانِ نعت كا ستاره نهيں تو اور كيا هے؟
دل كافر خدا كا منكر تھا
تم كو ديكھا تواعتبار كيا
صبا صاحب كي عشق رسول كي شدّت ميں ميرا خيال تھا كه ان كي غزل ميں نعت كے شعر ضرور مليں گے ليكن اگر مليں گے توكيا غزل كے تنگنائے ميں وه اپنے جوهر دكھا سكيں گے؟ليكن ان كي غزل پڑھ كر نظر آيا كه جو شخص هر سال التزاماًچار پانچ مرثيے لكھتا تھا اور مراثي ميں ذكر رسول كو مختلف انداز اور جهات سے پيش كرتا تھا، وه غزل كے رمزيه سلسله ميں كس شائستگي اور كس نزاكتِ احساس كے ساتھ بيان عقيدت كرتا هے، متذكره بالا شعر سے اندازه هوتا هے۔٬٬
اقبال كا خيال هے كه ٫٫خودي ٬٬كا سب سے موثر پهلو عشق ميں ظاهر هوتا هے۔ يه عشق صرف گرمي حيات كا هي ضامن نهيں هوتا بلكه موت كے بعد كي زندگي كا امكان بھي اسي عشق كے موثر تحريك كا نتيجه هے۔عشق وه عظيم نعمت هے جو زندگي كو محكم تر بناتا هے اور موت كے بعدكي زندگي زندگي ميں اعتماد بحال كرتا هے۔ جنون دراصل عشق كي انتهائي ترقي يافته صورت هے۔اسي لئے اقبال نے عقل پر جنون اور عشق كو ترجيح دي هے
عقل ،عشق اور جنون كے درميان جو فرق هے اس كا اندازه صبا اكبرآبادي كو بھي هے اسي لئے اقبال كي طرح وه بھي عقل پر جنون كو ترجيح ديتے هيں۔چند اشعار ملاحظه كيجئے۔
لَو جُنوں كي جو بڑھا دي هم نے
عقل كو آگ لگا دي هم نے

ٹھوكريں كھاتے هيں صحرائے خرد ميں جو صبا
كبھي ديوانوں ميں شامل نهيں هونے پاتے

خرد كو بيخودي كا تابع فرماں بنا ڈالا
محبت كا اچھوتا انتقام آنكھوں ميں پھرتا هے
زمانه جس طرح سے سو رها هے آج سونے دو
جنوں كو هوش ميں لا كر نه بدلو زندگي ميري
رفوئے پيرهن سے در گزر كر خوش نظر دُنيا
ذرا پروان چڑھنے دے ابھي ديوانگي ميري
خرد كو آج بھي هے اعترافِ محكومي
ديارِ هوش ميں هے وحشتوں كا آج بھي راج
جنون چونكه عشق كي انتهائي ترقي يافته صورت هے اورعشق موت كے بعدكي زندگي ميں اعتماد بحال كرتا هے تو پھر زندگي كي پرواه كون كرے۔ اسي لئے صبا اكبر آبادي هستي و عدم كي باتيں كرتے هيں اور كهتے هيں كه زندگي ا ن كے لئے محض ايك رسم سي هے۔يه اشعار ملاحظه كيجئے۔
هستي و عدم ميں فرق كيا هے
بس اِك دو نفس كا فاصله هے
اب تك نفس كي آمد و شُد كا رواج هے
اِك رسم سي هے ميرے ليے زندگي ابھي
بدھ اور اوشو كے فلسفے كے مطابق دنيا كا هر انسان غلام هے۔چاهے وه كوئي عام انسان هو يا كوئي بادشاه ،پير فقير هو يا صوفي سنت سب كے سب غلام هيں۔يهاں تك كه چرندے ، پرندے حيوانات يا هر وه چيز چاهے وه جاندار هو يا غير جاندار۔ آزادي كسي چيز كو بھي نصيب نهيں هے ۔دنيا كي هر شے قدرت كے ايك منظم نظام كے تحت اپنا وجود ركھتا هے ۔اس لئے يه كهنا غلط نهيں هے كه دنيا كي هر شے كسي نه كسي نظام كي پابند هے ۔
هستي و عدم اور زندگي و موت كے موضوعات مير٬ خواجه مير درد٬نظير٬ غالب گويا سب هي عظيم شاعروں كے كلام ميں اُن كي فكر كے مطابق موجود هيںغالب كا شعر هے
قيدِ حيات و بندِ غم اصل ميں دونوں ايك هيں
موت سے پهلے آدمي غم سے نجات پائے كيوں
جبكه صبا اكبرآدي زندگي اور موت ميں كوئي فرق نهيں سمجھتے كيوں كه انسان مرنے سے پهلے اور مرنے كے بعد بھي آزاد نهيں هے ۔چند اشعار ملاحظه كيجئے۔
دُنيا سے بچ كے قبر كے چكر ميں قيد هوں
اُس گھر سے چھٹ گيا هوں تو اِس گھر ميں قيد هو ں

ميرے لئے صبا مرے زنداں كي حد نهيں
آزاد هوكے ميں تو جهاں بھر ميں قيد هوں
صبا اكبر آبادي كے نزديك صرف انسان هي نهيں بلكه دريا كي لهر بھي ساحل ميں اورشراب ساغر ميں قيد هے۔
دريا كي لهر كهئے تو ساحل كي قيد هے
هوں جرعئه شراب تو ساغر ميں قيد هوں
صبا اكبرآبادي نے اساتذه كرام كامطالعه كثرت سے كيا تھاجس كا اعتراف انهوں نے اپنے ايك شعر ميں اس طرح كيا هے۔
اساتذه كو سمجھ كر پڑھوگے تو سمجھو گے
پرانے رنگ ميں هوتي هيں ندرتيں كيا كيا
غالب كا ايك شعر هے ۔
غنچه پھر لگا كھلنے، آج هم نے اپنا دل
خوں كيا هوا ديكھا، گم كيا هوا پايا
صبا نے غالب كے مضمون كو اپنے ايك شعر ميں اس طرح باندھا هے۔
غنچه سرِ شاخِ گُل كِھلا هے
اب ميرے جنوں كي ابتدائ هے
ان دونوں اشعار ميں غنچه كھلنا محبت كي علامت هے۔غالب نے يه ظاهركرنے كے لئے كه محبت هو چكي هے ڈ يڑھ مصرعوں كا سهارا ليايعني غالب نے يه كها كه٫٫آج هم نے اپنا دل خوں كيا هوا ديكھا، گم كيا هوا پايا٬٬۔جبكه صبا اكبرآدي نے ا سي خيال كا اظهارصرف يه كهه كر كرديا كه٫٫اب ميرے جنوں كي ابتدا هے٬٬۔
دو شاعروں كے مضامين جب آپس ميں ٹكراتے هيں تو اسے شعري اصطلاح ميں توارد كها جاتا هے۔دراصل كسي شاعر كے كلام كے مطالعه كے دوران كوئي خيال يا خوبصورت مضمون كوئي دوسرا شاعر پڑھ ليتا هے جو اس كي يادداشت ميں محفوظ ره جاتا هے اور غير شعوري طور پر وهي مضمون شعر ميں نظم هوجاتا هے۔يا كبھي كبھي ايسا خيال قدرتي طور پر شاعر كے ذهن ميں آجاتا هے اور اسے اپنے شعر ميں نظم كر ليتا هے۔ ممكن هے كه صبا اكبرآبادي كے بعض اشعار كے مضامين جو كسي دوسرے شاعر كے مضامين سے ٹكرا رهے هيں اس كي وجهه يهي هو۔
صبا نے غالب كي طرح اپنے اشعار ميں مركب تراكيب،مركب افعال اور مركب الفاظ كا استعمال كثرت سے كيا هے جس سے ان كے اسلوب
ميں زور، اختصار اور معنوي ته داري كے علاوه استعاراتي حسن پيدا هوگيا هے جو غزل كے اشعار كے لئے ضروري هے۔
صبا كا مطلع هے:

كوئي آنسو تو نهيں هے تري مژگاں كے قريب
ايك كانٹا سا كھٹكتا هے رگِ جاں كے قريب
فاني كي اسي زمين ميں غزل كا ايك مصرع ثاني ملاحظه كيجئے۔
٫٫كھينچ لايا هے دل اك شاهدِ پنهاں كے قريب٬٬
اس مصرعے سے صبا كا يه مصرع كس قدر ملتا هے ديكھئے۔
كھنچ كے خود رُوح نه آئے غم پنهاں كے قريب
ليكن فاني اور صبا اكبر ابادي كے اشعار كے مفهوم ميں كافي فرق هے۔
صبا نے صرف اساتذه كي غزلوں كا هي مطالعه نهيں كيا تھا بلكه اپنے هم عصروں اور شاگردوں كے كلام كا بھي مطالعه كيا كرتے تھے ۔مثلاً ڈاكٹر مغيث الدين فريدي ﴿جو صبا صاحب كے دوست اور شاگرد بھي تھے﴾ نے صبا صاحب كو ايك خط لكھا تھا جس ميں انهوں نے اپني چھ غزليں لكھ كر صبا صاحب كے پاس بھيجي تھيں۔صبا صاحب نے ٢٤٩١ ميں ايك غزل كهي تھي جس كا مطلع هے۔
وه بزمِ ميكده كا اهتمام آ نكھوں پھرتا هے صراحي جھومتي هے دل ميں جام آنكھوں ميں پھرتا هے
مغيث صاحب كو يه غزل شايد اتني پسند آئي كه انهوں نے شعوري يا لاشعوري طوراس غزل كے چند اشعار ميں لفظي اور معنوي تصرف كر كے ايك انتها ئي اچھي غزل كهي جس ميں وهي كيف و اثر هے جو صبا صاحب كي غزل ميں موجود هے۔مثال كے طور پر يه اشعار پيش كئے جاتے هيں۔
وه دورِ باده مينا گداز آنكھوں ميں پھرتا هے
ترانے جھومتے هيں دل ميں، ساز آنكھوں ميں پھرتا هے
﴿فريدي ﴾
وه بزم ميكده كا اهتمام آنكھوں ميں پھرتا هے
صراحي جھومتي هے دل ميں ، جام آنكھوں ميں پھرتا هے
﴿صبا﴾
ر صبا صاحب كے ا شعار كے مصرعِ اوّل ميں ٫٫ بزم ميكده كا اهتمام٬٬ اور فريدي صاحب نے ٫٫دورِ بادئه مينا گداز٬٬ كها هے ،اسي طرح مصرعِ ثاني ميںصرف دو لفظ تبديل كئے گئے هيں مثلاً ٫٫ترانے٬٬ كي جگه٫٫ صراحي٬٬ اور٫٫ ساز٬٬ كي جگه پر٫٫ جام٬٬ استعمال كئے گئے هيں۔اسي غزل كا يه شعر بھي ملاحظه كيجئے جس ميں معنوي تصرف كيا گيا هے۔
فريدي جس كي محفل ميں خدا كو بھول جاتے هيں
وه كفرِ عشق و مستي كا جواز آنكھوں ميں پھرتاهے
﴿فريدي ﴾

زمانه عاشقي كا صبح و شام آنكھوں ميں پھرتا هے
جهاں سجدے كئے تھے وه مقام آنكھوں ميں پھرتا هے
﴿صبا ﴾
اردو زبان و ادب ميں دنيا كي بے شمار زبانوں سے بے شمار لفظي ومعنوي تصرف كيا گيا هے۔شايد اسي لئے كها گيا هے كه دنيا كي ايسي كوئي بات نهيں هے جو پهلے كهي نهيں جا چكي هو۔ليكن انهيں باتوں كو نئے انداز اور نئي ترتيب سے جب شاعر كهتا هے تو اچھا لگتا هے۔ اكبر آبادي شعرا كے كلام ميں تصوف كي نزاكت اور لطافتِ خيال سب سے زياده غالب۔ ميكش اكبرآبادي اور صبا اكبرآبادي كي شاعري ميں پائي جاتي هے هيں۔ ميكش اكبر آبادي اور صبا اكبر آبادي كي شاعري سے ايك ايك مثال پيش كيا جاتا هے۔ميكش كا ايك شعر هے :
نسيم آئي هے شايد گلے لگا كے انهيں
مرے قريب تو آئي مگر جھجھك بھي گئي
صبا اكبرآبادي كا يه شعر ديكھئے جس ميں انهوں نے وهي كيفيت پيدا كي هے جو ميكش اكبر آبادي كي شاعري ميں موجود هے۔
دل سُلگ اُٹّھا هے پھر شعله سوزاں كي طرح
پھر صبا آيا هے جھونكا سا گلستاں سے هميں
ميكش اكبر آدي كے شعر ميںنسيم محبوب كو گلے لگا كر عاشق كے پاس آتي هے تو شرم سے ٹھٹھر جاتي هے جبكه صبا كے شعر ميں صرف گلستاں سے هوا كا جھونكا آنے سے دل سلگ اٹھتا هے۔گلستاں سے هوا كا آنا محبت هونے كي علامت هے۔
غزل ميں محبت كا اظهار زبان سے نهيںبلكه چهرے كے تاثرات اور اشاروں هي اشاروں ميں كي جاتي هے۔ماهرين لسان البدن كے مطابق
صرف ٦ فيصد ترسيلِ ابلاغ الفاظ كے ذريعے اور ٤٩فيصد حركات و سكنات ﴿Body Language﴾كے ذريعے هوتا هے۔بدن كے لسان كے ذريعے جو كچھ كها جاتا هے اس ميں جھوٹ بولنے كي گنجائش نهيں كے برابر هوتي هے۔اس لئے غزل كے اشعار ميں محبوب يا عاشق بدن كے لسان كے ذريعے گفتگو كرتے هيں تو اس ميں عجيب و غريب لطافت اور صداقت كا احساس هو تا هے۔صبا اكبر آبادي كي غزلوں ميں ايسے اشعار كي كمي نهيں هے جن ميں بدن كے لسان سے كام ليا گيا هے۔چند شعر ملاحظه هوں۔
جب كسي نے ان سے پوچھا ميرا نام
كچھ نه بولے، سر جھكا كر ره گئے
پوچھا جو دل كا حال كسي كي نگاه نے
اك آهِ زير لب كے سوا كيا جواب تھا
صبا اكبر آبادي آگرے كے رهنے والے تھے ليكن بعد ميں پاكستان چلے گئے تھے۔پاكستان ميں ايك شاعر كي حيثيت سے اپنا الگ مقام بنا كر ادبي دنيا ميں شهرت و مقبوليت حاصل كر چكے تھے ليكن اپنے آبائي وطن كي ياد انهيں هميشه ستاتي رهي اسي لئے پاكستان ميں انهيں اكثر اجنبيت كا احساس هو تا رها جس

كا ذكر انهوں اپنے اشعار ميں كيا هے۔مثلاً ان كا يه شعر ديكھئے۔
كسے پكارئيے اِن اجنبي فضاو ں ميں
نظر اُٹھے تو نظر آشنا نهيں ملتا
دراصل انسان اپنے بچپن كي حسين يادوں كو كبھي بھلا نهيں سكتا هے كيوں كه بچپن كي يادوں ميں اپنے دوستوں ،رشته داروں، چاهنے والوں كے ساتھ گذارے هوئے پل اور ان پلوں ميں بے شمار واقعات و حادثات ايسے هوتے هيں جنهيں بھلانا مشكل هو تا هے۔اكثر آنكھيں ان چهروں كو ڈھونڈتي هيں جن كے ساتھ كئي حسين ياديں وابسته هوتي هيں۔اس لئے صبا كي غزلوں كے بعض اشعار ميں جذبه حب الوطني ملتا هے۔چند اشعار ملاحظه كيجئے۔
كبھي جو گزرا تھا موسم وهي هے دل ميں صبا
زمانه هوگيا هم كو چمن سے آئے هوئے
ابھي تو ايك وطن چھوڑ كر هي نكلے هيں
هنوز ديكھني باقي هيں هجرتيں كيا كيا
صبا اكبرآبادي كي غزلوں كے مطالعه كے بعد معلوم هوتا هے كه انهوں نے غزل كي روايت كے دائرے ميں ره كر غزل كے دامن ميں وسعت پيدا كي هے ليكن ان كي شاعري ميں فلسفے اور تصوف كے بعض مسائل جس طرح در آئے هيں اس سے معلوم هوتا هے كه وه غير معمولي شاعر هيں۔اس لئے ان كے ناقدين ان كي شاعري پر گفتگو كرتے هوئے ان كي فلسفيانه اور صوفيانه شاعري كو نظر انداز كرتے هيں تو يه ان كے ساتھ نا انصافي هوگي۔انهوں نے غزل كي پراني علامتوں كا استعمال اگر اپني غزلوں ميں كيا هے تو ان كے مفهوم كو بدل ديا هے اور ان علامتوں ميں نئي معنويت اور نئي كيفيت پيدا كي هے۔انهوں نے اساتذه كے كلام كا اثر قبول كيا هے اور انهي كے طرز ميں شاعري كي هے تو اس ميں ايك نئي فضا پيدا كي هے۔صبا اكبر آبادي غزل كے فن كي نزاكتوں سے بخوبي واقف تھے لهٰذاان كے كلام كو پڑھ محسوس هوتا هے كه وه ايك فطري شاعر تھے ۔ ان كے ذهن كي روشني ، روح كي تازگي اور شعله احساس ،حرف كے پيكر ميں ڈھل كر كسي شعله رو كي طرح نكھر گئے هيںجو باكمال شاعر كي پهچان هے۔

Add new comment

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Copyright (©) 2007-2019 Urdu Articles. All rights reserved.
Developed By Solaxim Web Hosting and Development Services
Affiliates: Urdu Books | Urdu Poetry | Shahzad Qais | Urdu Jokes One Urdu| Popular Searches | XML Sitemap Partners: UrduKit | Urdu Public Library

Urdu Articles Is One Of The Largest Collection Of Urdu Articles On Different Topics. You can read articles on topics like parenting, relationship, politics, How to do Things, Shopping Reviews, Life Style, Cooking, Health and Fitness, Islam and Spirituality... You can also submit your articles to get free publicity and fame on your published work. Keep Smiling......