Prem Chand ki Nai Tafheem aur Shakeelur Rehman

Submitted by Shaikh Aquil Ahmad on Thu, 11/27/2008 - 06:43

پريم چند كي نئي تفهيم اور شكيل الرحمن كا تنقيدي رويه

پروفيسرشكيل الرحمٰن هندوستاني جماليات كا تنقيدي استعاره بن چكے هيں۔انهوں نے ادب اور فنونِ لطيفه كي جمالياتي جهتوں سے اردو كے قارئين كو روشناس كرايا هے۔٫٫هندوستاني جماليات ٬٬ميںهندوستان كي هزاروں سال پراني تهذيبي جماليات كو اس طرح پيش كيا هے كه هندوستان جمالياتي سطح پر ديگر ممالك سے زياده زنده وتابنده نظر آتا هے۔٫٫تصوّف كي جماليات٬٬، رومي كي جماليات اور حافظ كي جماليات كے حوالے سے تصوّف اور روشني كے فلسفے كي جماليات پر محيط هے۔٫٫غالب اور هند مغل جماليات ٬٬ميں غالب كي شاعري هي نهيں بلكه مغل دور كے فنونِ لطيفه كي لطافت اور نزاكت پر عالمانه جمالياتي ڈسكورس هے۔اسي طرح منٹو اور پريم چند كو فكشن كے فنكار كي حيثيت سے جب متعارف كراتے هوئے ان كي فنّي خوبيوں يا جماليات كا جائزه ليتے هيں تو ان كے هم عصر فكشن كے نقاد معمولي نظر آنے لگتے هيں اور ان كي كوتاه قامتي عياں هو جاتي هے۔خاص طور پر پريم چندكے ناولوں اور افسانوں پر تنقيد كرتے هوئے ايسے ايسے باريك پهلوو ں كوبحث كا موضوع بنايا هے اور پريم چند كا ايك نيا چهره پيش كيا هے جس سے معلوم هوتا هے كه فكشن كي تنقيديافكشن كي جماليات ميںبھي ان كا مقام منفرد هے۔
پروفيسرشكيل الرحمن ٠٦٩١ ميں٫٫ فكشن كے فنكار: پريم چند٬٬ پر جب تنقيدلكھ رهے تھے اس وقت ترقي پسندي كي شعبده بازي سر چڑھ كر بول رهي تھي ۔ زياده سے زياده قلم كار ترقي پسند نظريے كے زيرِ اثر فن كے بجائے موضوع كو اهميت دے رهے تھے جس سے اديبوں كي ايك جماعت فكشن كے فن سے نابلد هو گئي۔اسي لئے اس دور ميں بعض اعليٰ درجے كے اديبوں كو ادنيٰ قرار دے ديا گيا جبكه دوئم اور سوئم درجے كے قلم كار بڑے اديب كهلانے ميں كامياب هو گئے ۔ليكن وقت كے گذرنے كے ساتھ ساتھ ايسے لوگوں كي علمي و ادبي اهميت كو تسليم كرنے سے انكار كر ديا گيا كيوں كه اسي دور ميں جماليات كے ماهر پروفيسر شكيل الرحمٰن نے٫٫فكشن كے فنكار : پريم چند٬٬ كے عنوان سے ايك كتاب لكھ كر فكشن كے فن اور جماليات كو متعين كردياتھا اور شور شرابے كي بدولت جو فكشن كے بڑے ناقد بن بيٹھے تھے انهيں ان كے اصل مقام كا احساس دلا ديا تھا۔
اس دور ميں هندي اور اردو كے كئي ناقدوں نے پريم چند كے ناولوں اور افسانوں كا تجزياتي مطالعه پيش كرتے هوئے فن كي باريكيوں كو سمجھے بغير موضوع اور خارجي عوامل اور خارجي حقيقتوں كو پيشِ نظر ركھا اور پريم چند كے متعلق يه رائے دي كه پريم چند جتنے بڑے افسانه نگار هيں اتنے هي بڑے ناول نگار بھي۔پروفيسر شكيل الرحمٰن نے ان تمام ناقدوں كي تنقيدي رائے كومسترد كرتے هوئے ان كي تنقيدي صلاحيت كو شك كے كٹهر ے ميںلا كھڑا كيا۔انهوں نے پريم چند كے ناولوں پر تبصره كرتے هوئے ايك جگه لكھا هے كه:
٫٫طبقاتي مفاد، عدم تعاون، ارون گاندھي سمجھوته ، آزادي كي تحريك اور دوسري باتوں كا ذكر كركے عموماً ان كے ناولوں كو اُونچا اٹھانے كي كوشش كي جاتي هے، نقاد عموماً يه فراموش كرجاتے هيں كه يه خارجي حقائق هيں اور فن ميں خارجي سچّائيوں اور حقيقتوں كي صورتيں تبديل هو جاتي هيں۔يه بھي تو ديكھنا چاهئے كه فنكار پريم چند نے خارجي حقائق اور معاشرتي اقدار كو كس حد تك جذب كيا هے، كس حد تك انهيں نئي تخليق كي صورت دي هے اور كس طرح فنكارانه طور پر پيش كيا هے۔٬٬﴿ فكشن كے فنكار : پريم چند، ص 11 ﴾
شكيل الرحمٰن نے يه سوال اٹھا كر كه پريم چند نے خارجي حقيقتوں كو كس حد تك جذب كيا هے ، كس حد تك انهيں نئي تخليق كي صورت دي هے اور كس طرح فنكارانه طور پر پيش كياهے، فكشن كے فن كے تئيں اپنے پخته جمالياتي شعور كا ثبوت ديا هے۔ان كا يه كهنا كس قدر بامعني هے كه خارجي حقيقتيں وقت اور حالات كے ساتھ ساتھ بدل جاتي هيں ليكن فن هميشه زنده رهتا هے اس لئے فن كو اهميت ديتے هوئے يه ديكھنے كي ضرورت هے كه فنكار كے خارجي عوامل فن كے سانچے ميں تحليل هوئے هيں يا نهيں۔
شكيل الرحمٰن نے اپنے خيالات كي تائيد ميں پريم چند كے ناول ٫٫بيوه٬٬ كے پلاٹ ميں پائے جانے والے قديم و جديد قدروں كے تصادم كو پلاٹ كي بنيادي خصوصيت قرار دے كر ناول كے ناقدين كو يه صلاح دي هے كه اسي پس منظر ميں كرداروں كے جذبات كے تصادم كا مطالعه كريں۔اس سے معلوم هوتا هے كه شكيل الرحمٰن كے نزديك مختلف صورتوں ميں نماياں هونے والي خارجي حقيقتوں سے ناول كي اهميت ميں اضافه نهيں هوتا هے بلكه كرداروں كے جذبات كے تصادم سے اهميت بڑھتي هے۔پريم چند كے ناقدين نے ناول كے پس منظر مثلاً رسم ورواج ، مذهب، معيشت اور معاشره كو هي سب كچھ سمجھ كر انهيں بڑا ناول نگار قرار دے ديا تھاليكن شكيل الرحمٰن اسے ادبي تنقيد نهيں سمجھتے ۔اس سے معلوم هوتا هے كه ناول كي فني باريكيوں پر ان كي نظر گهري هے۔وه لكھتے هيں:
٫٫كسي ناول كي اهميت محض اس بات سے نهيں بڑھ جاتي كه اس ميں عهد اور وقت كي حقيقتيں مختلف صورتوں ميں نماياں هوئي هيں، ٫٫بيوه٬٬ ميںقديم اور جديد قدروں كے تصادم كے پس منظر ميں كرداروں كے جذبات كے تصادم كا مطالعه كرنا چاهئے ، پلاٹ كي بنيادي خصوصيت جذبوں كا تصادم هے، مذهب، رسم ورواج، معيشت اور معاشره سب پس منظر ميں هيںاور پس منظر هي كو سب كچھ سمجھ لينا ادبي تنقيد كا كام نهيںهے۔٬٬ ﴿ فكشن كے فنكار : پريم چند، ص 14 ﴾
شكيل الرحمٰن نے پريم چند كے ناولوں ميں كرداروں كے ارتقا ميں غير فطري پن، اصلاحي نقطه نظر كے غلبه هونا، پريشان كن طويل مكالمے، مكالموں ميں تصنع اور تصنع كي وجه سے فطري كيفيت كے ابھرنے ميں كمي اور بعض سنسني خيز واقعات كو ناول كا عيب قرار ديا هے۔
شكيل الرحمٰن نے پريم چند كے ان ناقدين كو اپني تنقيد كا نشانه بنايا هے جنهوں نے ٫٫بازار حسن ٬٬ پر تنقيد كرتے هوئے سياسي زندگي كا تجزيه تو كيا ليكن اس بات كي طرف توجهه نهيں دي كه سياسي زندگي كي قدريں كس طرح جذباتي زندگي سے هم آهنگ هوتي هيں جبكه فن كے اعتبار سے اس كا تجزيه كرنا زياده اهم تھا۔مثلاً نقادوں نے تقسيم بنگال كي تحريك كا تجزيه كيا ليكن اس ناول كے كردار سُمّن كے جذبات و احساسات اور اس كي جبلّتوں كا مطالعه نهيں كيا جبكه ان نقادوں كو تلك، گوكھلے اور آربندو گھوس كي جدوجهد اور اصلاح پسندي كو مدنظر ركھتے هوئے سُمّن كے مزاج كو سمجھ كر تنقيد كرنے كي ضرورت تھي۔ شكيل الرحمٰن كے مطابق بازار حسن ميں پريم چند كے اصلاحي نقطه نظر كے حاوي هوجانے سے فني اور ادبي تحريريں دب گئي هيں۔ليكن اس ناول كے كردار سُمّن كے اندر پائي جانے والي بے قراري كو انهوں نے كهاني كي بنياد قرار ديا هے۔وه كهتے هيں كه:
٫٫اس ناول ميں هندوستاني عورت كي مظلومي كو ديكھنے سے زياده اس مظلومي كي فنكارانه پيش كش كو ديكھنا هوگا۔الميه كے داخلي حسن كي تلاش بھي ضروري هے، شوهر كے ساتھ دوسال گزارنے كے بعد بھي سُمّن بے قرار هے، اس جبلّي اور نفسياتي سچائي كو كسي لمحه نظرانداز نهيں كيا جاسكتا۔پوري كهاني كي بنياد يهي بے قراري هے۔٬٬﴿فكشن كے فنكار : پريم چند، ص 15﴾
اس اقتباس سے ظاهر هوتا هے كه شكيل الرحمٰن ادب ميں فن اور فنكارانه پيش كش كو اهميت ديتے هيں۔انهوں نے الميه كے داخلي حسن كي تلاش كو ضروري قرار دے كر فن كے كلاسيكل جماليات كي طرف اشاره كيا هے جس كو سمجھنے سے اس دور كے ناقدين ِ پريم چند قاصر هيں۔ شكيل الرحمان نے اس بات كي طرف اشا ر ه كر كے كه معاشرے كي اصلاح كا كام فكشن كے فنكار كا نهيں هے بلكه فنكار كو تو ادب ميں زندگي كو پيش كرنا چاهئے تاكه قاري اس كشمكش ميں خود كو گرفتار محسوس كرے، سنسكرت جماليات كے اس نكتے يعني ٫٫رَس٬٬ كي طرف بھي اشاره كيا هے كه ناظرين جب خود كو كردار سمجھنے لگيں تو يه فنكار كي بهت بڑي كاميابي هے۔
پريم چند كے ناول ٫٫نرملا٬٬پر هندي اور اردو كے كئي نقادوں نے تنقيد كي هے جن ميں پروفيسر قمر رئيس اس لئے اهم هيں كه وه ماهرِ پريم چند كي حيثيت سے جانے جاتے هيں۔ قمر رئيس اور كئي دوسرے نقادوں نے متذكره ناول كو غير اهم قرار ديا هے كيوں كه اس ناول ميں پريم چند نے عام سياسي اور اجتماعي مسائل سے گريز كيا هے، اس ميں كسانوں كي بغاوت اور سماجي، سياسي اوراقتصادي مسائل پر مصنف نے ناصحانه خطابات سے بچنے كي كوشش كي هے۔نيز اس ميں عمل كے بنے بنائے سانچے ميں ڈھلے هوئے كردار بھي نهيں هيں۔ قمر رئيس اور ديگر ناقديں كے ان خيالات كو مسترد كرتے هوئے پروفيسر شكيل الرحمٰن نے كها هے كه جن وجوهات كي بنا پر قمر رئيس اور هندي كے ديگر ناقدين نے ٫٫نرملا٬٬ كو ايك معمولي ناول قرار ديا هے ،اصل ميں وهي اس ناول كي خوبي هے۔مثلاً پريم چند نے اس ناول ميں عام سياسي اور اجتماعي مسائل سے جو گريز كيا هے ، شكيل الرحمٰن كے مطابق يهي گريز اهم بات هے كيوں كه اس گريز ميں پريم چند كي رومانيت جو نئي پراني قدروں كے تصادم كا نتيجه هے، كا اظهار هوا هے۔پريم چند كي رومانيت اور ان كي فكر ناول كے الميه ميں نماياں هوي هے۔اس ناول ميں مصنف نے ايك عام خارجي مسئلے كے جذبات اور احساسات جس طرح مختلف رنگوں ميں پيش كيا هے، شكيل الرحمٰن كے مطابق قابلِ داد هے۔خاص كر اس ناول كے كردارطوطارام اور نرملا كے ذهني تصادم اور كشمكش سے جو الميه پيدا هوا هے اس سے ناول كي اهميت اور بڑھ جاتي هے۔
قمر رئيس ناولوں ميں اجتماعي زندگي كے اهم مسائل كے اظهار كو ضروري سمجھتے هيں ليكن ٫نرملا٬ ميں پريم چند نے اجتماعي زندگي كے مسائل سے گريز كيا هے۔ اس گريز كي وجوهات كو پروفيسر قمر رئيس نے جاننے كي كوشش كي اور يه نتيجه اخذ كيا كه پريم چند جن دنوں يه ناول لكھ رهے تھے ان دنوں وه ٫ ٫﴿i﴾ انتهائي پريشاني اور بے اطمناني كي زندگي گزار رهے تھے٬٬۔﴿ii﴾ ٫٫سركاري ملازمت سے مستعفٰي هو كر وه ايك مستقل ذريعه معاش سے محروم هو گئے تھے۔ معاشي دقتوں كے ساتھ ساتھ اسي زمانه ميں پيچش كا مرض بھي زور پكڑ گيا۔٬٬ انهوں نے مزيد كها كه انهيں وجوهات كي وجه سے پريم چند نے ان دنوں افسانے لكھنا شروع كر ديا تھا۔ پروفيسر قمر رئيس كي ان تحقيقي بيانات كو مضحكه خيز قرار ديتے هوئے شكيل الرحمٰن نے مسترد كر ديا اور يه سوال قائم كيا كه:
٫٫كيا اس دور كے مختصر افسانے تخليقي نهيں تھے؟يا اس دور ميں پريم چند نے جو مختصر افسانے لكھے وه ان كے ٫٫چرخے كے كاروبار٬٬ كي طرح تھا۔ايسي تحقيق و تنقيد سے قاري سخت قسم كے فشارِ دم يا ٫٫هائي پر ٹنشن٬٬﴿Hypertension ﴾ كا شكار هو جائے تو كوئي تعجب نهيں۔اردو ميں ايسي مصنوعي تخم ريزي كے نتائج اچھے نهيں نكلتے هيں۔٬٬﴿فكشن كے تنقيد، ص ١٢﴾
پروفيسر شكيل الرحمٰن كے نزديك ناول ميں مقصديت مثلاً شخصي اصلاح، گناهوں پر نادم هونے كي باتيں كرنا ناول نگار كي كمزورياں هيں جو فني اقدار كو مجروح كرتي هيں۔پريم چند كے ناول ٫٫گوشه عافيت٬٬ پر اظهار خيال كرتے هوئے انهوں نے يه بتانے كي كوشش كي هے كه اس ناول ميں ٫٫مقصديت كي لهر كهيں تيز هو گئي هے اور كهيں خاموش اور منجمد ٬٬ جس كي وجه سے كهيں كهيں فني گرفت كمزور پڑ گئي هے تاهم اس ناول ميں مسائل سے زياده ردّعمل كي جو تصويريں ابھري هيں انهيں شكيل الرحمٰن نے ناول كا حسن قرار ديا هے۔مثلاً اس ناول كے اهم كردار گيان شنكر ، ميں جو هوس پرستي اور بو ا لهوسي اور اس كا خوف ، اداسي، عياري اور مكّاري وغيره پائي جاتي هے اس سے اس كردار كي اهميت بڑھ جاتي هے ۔شكيل الرحمٰن نے اسي لئے اس كردار كو ناول كي روح قرار ديا هے۔ان تبصروں سے معلوم هوتا هے كه وه ناول ميں مقصديت اور مثاليت پسندي كے خلاف هيں۔اسي لئے ميدان عمل كو وه ايك كمزور ناول مانتے هيں۔كيوں كه اس ناول ميں امر كانت، سكھوا، سكينه، رانا ديوي ، پٹھاني ، كالے خان اور سليم وغيره مثالي كردار هيں۔اور اس ناول ميں مقصد فن پر غالب هے۔
شكيل الرحمٰن نے حقيقت نگاري كے تصوّر پر بھي تيكھي تنقيد كي هے۔انهوں نے ٫٫ٹائپ كرداروں كے سياسي كرن پر تنقيد كرتے هوئے لكھا هے :
٫٫ ٹائپ كردار دراصل تخليقي شعور كي پيداوار هيں اور نفسياتي قدروں كے پيكر هيں ليكن ادب كي اس بدنصيبي كو كيا كهئے كه ٹائپ حقيقت نگاري اور حقيقت پسندي كا سياسي مسئله بن گيا هے۔تاريخي حقيقت نگاري كے دباو سے تخليقي شعور كي اهميت هي جاتي رهي هے۔٬٬ ﴿ ص ٧٢﴾
شكيل الرحمٰن نے پريم چند كي حقيقت نگاري سے مرعوب هونے اور پريم چند كے كرداروں كوسياسي مسئله بنا ديے جانے كے بھي خلاف هيں۔اسي لئے انهوں نے پريم چند كے نقادوں اور خود پريم چند كے تخليقي رويّے پر چٹكي ليتے هوئے جگه جگه اعتراض كيا هے۔ناول ميں غير ضروري طوالت اور غير منطقي اور غير نفسياتي ارتقا كو بھي انهوں نے فنّي عيب قرار ديا هے۔اس سلسلے ميں انهوں نے عزيز احمد كے خيالات سے اتفاق كيا هے۔وه لكھتے هيں:
٫٫فني اور تعميري نقائص پريم چند كے ناولوں ميں موجود هيں۔طوالت اور غير منطقي اور غير نفسياتي ارتقا سے ان كے بعض ناول بهت اچھے بننے سے محروم هو گئے هيں۔واقعات ميں كسي قسم كي كوئي طلسمي گرفت محسوس نهيں هوئي، غير ضروري نفسيات اور پيچيدگيوں سے تعميرِ ماجرا كو صدمه پهنچتا هے۔ عزيز احمد نے درست كها تھا كه٫٫ پريم چند اخلاقي، معاشي ، ذهني ، نفسياتي، هر قسم كي اصلاح هر فرد اور هر كردار پر اس طرح زبردستي عائد كرتے هيں كه نفسيات اس كي متحمل نهيں هو سكتي۔٬٬ ﴿فكشن كے فنكار:پريم چند، ص ٩٢﴾
شكيل الرحمٰن فكشن ميں فني جماليات كے قائل هيں۔ان كے نزديك فكشن ميں موضوع سے زياده اهم فن هے۔فن كو نقطه عروج تك پهنچانے ميں جن چيزوں كا اهم رول هوتا هے ان ميں مختلف كرداروں كے حركات و سكنات، عمل اور ردّعمل سے پيدا هونے والي كشمكش ، تصادم اور هيجانات هيں۔فكشن كے انهيں كرداروںكي شخصيت ميں قاري اپنے بعض جبلتوں ، هيجانات اور جذبات كو ديكھتے اور محسوس كرتے هيں۔ شكيل الرحمٰن نے ان كرداروں كو مركزي كرداروں سے الگ ايك تيسرے كردار كے روپ ميں دريافت كيا هے۔ جنهيں تيسرا آدمي يا تيسري شخصيت سے تعبير كيا هے۔يه تيسرا آدمي مركزي كرداروں كي طرح مثالي نهيں هوتا هے بلكه يه بے هنگم هوتا هے جو اپني موجودگي كا احساس هر جگه دلاتا رهتا هے۔يه كردار اپنے حركات و سكنات اور اعمال سے مركزي كرداروں كي پُر سكون زندگي ميں كشيدگي پيدا كرديتا هے ليكن كبھي كبھي اپنے اندر خوش گوار تبديلي پيدا كركے مركزي كرداروں كي زندگي كي هيجاني كيفيت اور كشمكش كو دور بھي كرديتا هے۔شكيل الرحمٰن كے كے مطابق يه تيسرا آدمي مركزي كرداروں سے كهيں زياده اهم هوتے هيں۔كيوں كه ناظريا قاري اس تيسرے آدمي سے اپنے آپ كو زياده قريب پاتا هے بلكه بعض دفعه قاري اپنے آپ كو تيسرا آدمي بھي سمجھنے لگتا هے۔شكيل الرحمٰن كے ان بيانات سے معلوم هوتا هے كه تيسرا آدمي قاري پر اپنے اعمال كا گهرا اثر ڈالتا هے۔شكيل الرحمٰن نے تيسرے آدمي كي پهچان كے لئے انگريزي كے مشهور ومعروف ڈرامه نگار شكسپير كي لاثاني تخليقات ٫٫روميو اور جيوليٹ٬٬ ميں ٫پيرس٬ اور ٫٫جوليس سيزر ٬٬ميں ماركس انٹوني يا بروٹس كي مثال د ي هے كيوں كه يه وه كردار هيں جو علامت بن گئے هيں ۔چونكه يه كردار قاري كے دل و دماغ پرپهلے سے چھائے هوئے هيں اس لئے انهيں تيسرے آمي كے طور پر پيش كركے پريم چند كے افسانوں ميں تيسرے آدمي كي شناخت بهتر طريقے سے كرايا جاسكے۔ اس كے بعد انهوں نے پريم چند كے افسانه ٫٫گھاس والي٬٬ ميں چين سنگھ ، دو سكھياں ميں بھون داس گپتا اور حقيقت ميں پورنما كا بوڑھا شوهر اور بعد ميں اس كے پرانا عاشق امرت كوتيسرے آدمي سے تعبير كيا هے۔يه تينوں كردار ٫پيرس٬ اور٫ بروٹس٬ كي طرح اپني زندگي اور شخصيت كے نشيب وفراز اور مختلف موڑ پر اپنے خاص تعميري اور تخريبي حركات و سكنات سے مركزي كرداروں كي زندگي اور افسانے كي فضا ميں عجيب و غريب كيفيت پيدا كرتے هيں، مثلاً چين سنگھ مليا اور اس كے شوهر مها بير،بھون داس گپتا ، پدما اور اس كے شوهر ونود اور امرت اپني پراني محبوبه پورنما كي زندگيوں ميں اس طرح هلچل اور كشيدگي پيدا كرديتے هيں كه افسانے كا فن اپني بلنديوں كو چھو ليتا هے ۔ تيسرے آدمي كي اهميت پر اظهار خيال كرتے هوئے شكيل الرحمٰن نے لكھا هے كه:
٫٫اس تيسرے آدمي كي شخصيت كے چڑھاو اور اتار ، كردار كي نفسياتي الجھن اور اس كي جذباتي زندگي كي تكميل كي خواهش پريم چند كے فن كي عظمت كا ثبوت هے۔چين سنگھ ميں جو تبديلي آتي هے وه اچانك ضرور هے ليكن ميكانكي نهيں، كسي تيز چوٹ كا ايسا ردّعمل هوتا هے، نفسيات كے تار جھنجھنا اٹھتے هيں تو جبلتوں كا اظهار اس طرح بھي هوتا هے، اچانك شاك﴿Shock ﴾ كے ملنے اور حسن كي چاهت كے دل ميں بيٹھ جانے كي وجه سے يه ردّعمل فطري هے، جنس بيدار تو هوتا هے ليكن ايك پياري سي آرزو ميں تبديل هو كر لا شعور ميں بيٹھ جاتا هے۔انسان كي نفسيات كا يه پهلو جاذبِ نظر بن گيا هے۔اس تيسرے آدمي كے ردّعمل كے پيش نظر كئي سواليه نشان ابھرتے هيں اور يهي اس مختصر افسانے كي حسن هے۔٬٬﴿فكشن كے فنكار: پريم چند، ص۔٠٤﴾
شكيل الرحمٰن نے تيسرے آدمي كي كردار نگاري پر تبصره كرتے هوئے اُن جملوں كو خاص اهميت دي هے جن كي بدولت يه كردار مركزي كرداروں كي زندگي ميں زهر گھولنے اور كشيدگي پيدا كرنے ميں استعمال كرتا هے۔ايسے جملوں كو شكيل الرحمٰن نے ٫٫الفاظ كي زنجير٬٬ سے تعبير كيا هے اور اسے بطور عنوان استعمال كركے افسانے ميں موجود ايسے عبارتوں كو جگه جگه كوٹ كيا هے اور ان كا تنقيدي جائزه پيش كيا هے جس سے معلوم هوتا هے كه وه لفظوں سے كھيلنے كے هنر كو كس قدر اهميت ديتے هيں۔مثلاً افسانه ٫٫دو سكھياں ٬٬ ميں پدما اور ونود كے درميان بگڑتے هوئے رشتوں كو بھانپ كر اور پدما كو روتے هوئے ديكھ كرهمدردي كے جو جملے استعمال كرتا هے وه كسي بھي عورت كو اپنے دام ميں پھانسنے كے لئے كافي هے۔جملے ملاحظه كيجئے:
٫٫آپ ناحق اس قدر غم كرتي هيں، مسٹر ونود خواه آپ كي قدر نه كريں مگر دنيا ميں كم از كم ايك ايسي هستي بھي هے جو آپ كے اشارے پر جان تك نثار كر سكتي هے۔آپ جيسا گراں بهار تن پا كر دنيا ميں كون ايسا شخص هے جو اپني قسمت پر نازاں نه هوگا، آپ قطعي فكر نه كريں۔٬٬ ﴿فكشن كے فنكار: پريم چند، ص۔٣٤ ٢٤﴾
شكيل الرحمٰن نے تيسرے آدمي كي نفسيات كا جائزه پيش كرتے هوئے اس كے بعض ايسے حركات و سكنات كي طرف توجهه دلائي هے جو اُس وقت پيش آتے هيں جب كردار خواب و خيال كي دنيا ميں جيتا هے اور خوبصورت سپنے ديكھتا هے ليكن خيالي دنيا سے حقيقت كي دنيا ميں واپس لوٹتا هے تو اس كے سارے سپنے ريت كے محل كي مانند بكھرے هوئے نظر آتے هيں اور كرداروں كے محسوسات كے ذريعے الميه نماياں هوتا هوا نظر آتا هے۔اس وقت ايسے كرداروں كے چهروںكے تاثرات اور بدلتے هوئے رنگ بھي ديكھنے كے لائق هوتے هيں۔شكيل الرحمٰن نے ايسے صورتِ حال كو ٫٫شيش محل٬٬ كے عنوان كے تحت پيش كيا هے كيوں كه سپنے شيش محل كي طرح حسين هوتے هيں ليكن جلد هي ٹوٹ جاتے هيں۔ ايسي صورتِ حال كا جائزه پيش كرتے هوئے لكھتے هيں:
٫٫يه تيسرا آدمي همدردي كا مستحق هے، اس كا شيش محل اس وقت ٹوٹتا هے جب پورنما آتي هے۔بچپن اور شباب كي شيريں اور پُر مسرت اور پُر شوق يادوں كو دل كے دامن ميں سنبھالتا هوا امرت دوڑتا هے جيسے كوئي بچه اپنے هم جولي كو ديكھ كر اپنے ٹوٹے پھوٹے كھلونے لے كر دوڑے۔ ليكن سفيد ساڑي، جھكي كمر، اُبھري هوئي رگيں اور زرد رخسار ديكھ كر شيش محل كا ايك ايك شيشه ٹوٹنے لگتا هے۔٬٬﴿فكشن كے فنكار : پريم چند، ص ٧٤﴾
تيسرے آدمي كي شخصيت كے بعض پهلوو ں سے نسواني كردار كس طرح متاثر هوكر اس كي طرف كھينچتے هوئے نظر آتے هيں، اس كا جائزه بے حد خوبصورت اور موثر انداز ميں پيش كيا هے۔مثلاً افسانه ٫٫نئي بيوي٬٬ ميں ايك سوله ستره سال كا اُجڑ اور دهقاني لڑكا تيسرے آدمي كي شكل ميںبڈھا لاله ڈنگا مل كي نئي بيوي آشا جو سادگي پسند هے ، كي زندگي ميں آكر كس طرح اس كي زندگي كا سليقه بدل ديتا هے اور آشا خودنمائي كرنے لگتي هے۔اسي طرح افسانه ٫٫مالكن٬٬ كي رام پياري جو ايك بيوه هے ليكن اس بيوه ميں جوكھو اپني هونے والي بيوي كي پرچھائيں ديكھتا هے اور موقع پا كر باتوں باتوں ميں اپني پسنديدگي بھي ظاهر كرديتا هے جس كي وجه سے رام پياري كي زندگي اور سوچ بدل جاتي هے اور كس طرح اس كي سنسان زندگي ميں وه ايك هلچل پيدا كرديتاهے ۔رام پياري اپنے جذبات كا اظهار اس طرح كرتي هے ٫٫ تم بڑے دل لگي باز هو، هنسي هنسي ميں سب كچھ كهه گئے٬٬۔شكيل الرحمٰن نے اس جملے پراس طرح تبصره كيا هے ٫٫رام پياري كي جذباتي زندگي، زندگي كے الميه كو جھنجھوڑ كر ركھ ديتي هے اور يهي اس افسانے كا حسن هے۔تيسرے آدمي كي پرچھائيں عورت كے بنيادي رجحان پر اثر انداز هوتي هے اور نفسياتي رويے كو تبديل كرنا چاهتي هے۔٬٬ ا س تبصره سے معلوم هوتا هے كه عورتوں كي نفسيات پر ان كي نظر كتني گهري هے اور تيسرے آدمي كے رول كو خاص كر عورتوں كي زندگي اور نفسيات كو بدلنے ميں كتنا اهم هے۔ ان دونوں افسانوں ميں عورتوں كي زندگي ميں كسي مرد كي پرچھائيں اور دهقاني اور اُجڑ نوجوانوں كي اهميت كو دكھانے كے لئے ٫٫اجڑ اور دهقاني٬٬ اور ٫٫پرچھائيں٬٬ كے عنوان كے تحت اپنا تجزيه پيش كيا هے ۔ايسے هي چند عنوانات مثلاً ٫٫ جال٬٬ اور٫٫ تعليم يافته٬٬ وغيره قائم كركے تيسرے آدمي كے مختلف رول پر روشني ڈالي گئي هے جس سے معلوم هوتا هے كه انهوں نے افسانے كي تنقيد ميں ايك انفراديت قائم كي هے۔جبكه عام طور پر افسانے كے نقادوں نے صرف مركزي كرداروں كي كردار نگاري پر روشني ڈالي هے اور٫٫ تيسرے آدمي ٬٬ جيسے كرداروں كو ذيلي كردار كهه كر نظر انداز كر ديا هے جس سے فني اعتبار سے افسانے كي تنقيد كا حق ادا نهيں هو سكا هے۔غالباً شكيل الرحمٰن فكشن كے پهلے نقاد هيں جنهوں نے افسانے كيMicroscopic اور بصيرت افروز تنقيد پيش كي هے۔
شكيل الرحمٰن نے سماج ميں موجود تيسري طاقت كو بھي دريافت كيا هے جس كا رول افسانوں كے كرداروں پر كافي اهم هوتا هے اورجس سے كرداروں كي زندگي كافي حد تك اثر انداز هوتي هے اور كبھي مختلف كرداروں كے درميان كشيدگي پيدا هوجاتي هے جس سے كهاني ميں قاري كي دلچسپي بڑھ جاتي هے۔ يه تيسري طاقت سماج كي وه منظم طاقت هے جو اپنے مفاد كے لئے مذهب، ذات پات، سماج اور برادري كے نام پر لوگوں كي زندگي ميں انتشار پيدا كرتي هے۔شكيل الرحمٰن نے افسانه ٫٫زاد راه٬٬ ميں سيٹھ دھني رام ، كبير چند، بھيم چند، سنت لال اور افسانه ٫٫خون سفيد٬٬ ميں جگن كو تيسري طاقت كے نمائندے قرار ديا هے جو كهانيوں ميں كشيدگي پيدا كرتے هيں اور انهيں كرداروں سے كهاني ميں الميه پيدا هوتا هے۔يهي وجهه هے كه شكيل الرحمٰن تيسري طاقت كي موجودگي كو اهم قرار ديتے هيں۔
پريم چند نے اپنے افسانوں ميں عورتوں كے مختلف كرداروں كے ذريعے ان كے نفسيات كي مختلف پهلوو ں كو ابھارا هے اور يه دكھانے كي كوشش كي هے كه عورتوں كے مختلف روپ كس طرح نفسياتي كشمكش ميں مبتلا رهتي هيں۔شكيل الرحمٰن نے پريم چند كي خلق كي هوئي ان عورتوں كے مختلف روپ كا تنقيدي جائزه پيش كيا هے اور ان كرداروں ميں نرگسيت كي نشاندهي كي هے اور اس نرگسيت سے پيدا هونے والي نفسياتي كشمكش سے افسانے كے فن ميں كيا كيا خوبياں پيدا هوتي هيں، ان كي طرف بھي اشاره كيا هے۔مثلاًافسانه ٫٫دو بهنيں٬٬ ميں روپ كماري اور افسانه٫٫ بازيافت٬٬ كي عورت كے كردار كي نفسيات كا جائزه ليتے هوئے ٫٫نرگسيت٬٬ اور نرگسيت كي وجهه سے پيدا هونے والے شعور اور لا شعور كے تصادم كي اهميت پر زور ديا هے اور يه بھي بتانے كي كوشش كي هے كه كس طرح پريم چند نے اپنے افسانوں ميں نرگسي مزاج يا نرگسي ذهن كے ذريعے پيدا هونے والي كشمكش سے افسانے كے فن كا جادو جگايا هے۔اس سلسلے ميں لكھتے هيں:
٫٫پريم چند نے عورتوں كي كردارنگاري ميں ذهن كو سب سے زياده اهميت دي هے۔شعور اور لا شعور كي كشمكش، مختلف خواهشات كا انوكھا اظهار اور قوتِ نفسي ، نرگسيت، جبري اعصابي خلل، هيجانات كا ابال اور ان كے ليے خارجي علامتوں كي تلاش، هيرو پسندي، دوسري عورتوں كي زندگي كو نمونه بنانے كي تمنّا، نفسياتي دباو ، محبت، نفرت اور حسد كا اظهار ،ذات كو مركز بناكي خواهش نرگسي چھيڑ، فكري اور عقلي الجھاو ، احساسِ كمتري، واهمے اور خواب، جنسي جبلّت كي دلفريبي، نفسياتي تعصب ، فريبِ نظر Hallucination ، تحفظِ ذات، اشاعتِ ذات، Self-Propagation ، احساسِ شكست اور شكست كے بعد پهلي حالت ميں لوٹنے كي آرزو، مراجعت Regression محبوب علامتوں سے نفرت كے بعد اسے بگاڑكر پيش كرنے كا عمل ، عورتوں كے كردار ميں يه سب هيں۔٬٬ ﴿فكشن كے فنكار : پريم چندص ٥٨﴾
عورتوں كے كردار اور ان كي نفسيات كو فكشن ميں شروع سے هي پيش كيا جاتا رها هے جس سے فكشن كا معيار بلند هوا هے ليكن كم هي نقادوں نے اس كي طرف توجهه دي هے۔فكشن كے زياده تر ناقد ترقي پسند اور غير ترقي پسند تخليق كاروں كي فهرست سازي ميں مصروف رهے ليكن شكيل الرحمٰن شايد اس دور كے پهلے نقاد هيں جنهوں نے پريم چند كے افسانوں پر تنقيد كرتے هوئے نرگسيت اور عورتوں كي نفسيات كا باريك بيني سے تنقيدي جائزه پيش كيا اور افسانے كے فن كي اصل روح تك رسائي حاصل كي۔مثلاً ٫٫زادراه كي ايك كردار٫٫پدما٬٬ جو پيشے سے وكيل هے، فرائيڈ كے اصولوں كوپسند كرتي هے اور اس كے اصولوں پر چلتي هے۔ شادي كے بندھن ميں بندھنا نهيں چاهتي هے بلكه آزاد زندگي گزارنا چاهتي هے ليكن جنسي خواهشات كي تكميل كے لئے كوشاں بھي رهتي هے۔پدما كے اندر ايسي سوچ اس لئے پيدا هوئي كه اس كے والدين كے درميان رشتے كبھي خوشگوار نهيں تھے اور بڑي بهن ٫٫رتنا٬٬ اور اس كے شوهر ٫٫مسٹر جھلّاكے درميان هميشه كشيدگي رهتي تھي اور دونو ںايك دوسرے سے جدا هونا چاهتے تھے۔پدما اپني بڑي بهن رتنا سے مل كر دونوں كے درميان كشيدگي كي شدت كا حال معلوم كرتي هے اور دونوں كوعدالت كے ذريعے الگ كرنے كا فيصله كرتي هے اپنے فيصلے پر عمل كرتے هوئے دونوں كو قانوني طور پر الگ كر ديتي هے ليكن خود مسٹر جھلّا كي قربت كي پياسي بن جاتي هے۔شكيل الرحمٰن نے مس پدما كي نفسيات كا جائزه ليتے هوئے لكھا هے:
٫٫ نفسياتي نقطه نگاه سے يه تنهائي اپنے وجود كي تلاش هے، ايسے وجود كي تلاش كه جس ميںدرد،وفا اور گهرائي هو، ٫٫جس پر وه تكيه كرسكے٬٬۔ يه تلاش فطري اور نفسياتي هے۔حياتي تسلسل Vital Continiuty كي واحد جبلّت جو دو جبلّتوں يعني تحفظِ ذات اور اشاعت ذات پر مشتمل هے يهاں نماياں هے۔اپني تنهائي ميں مسٹر جھلّا كو شريك كر نا چاهتي هے، يهي اس افسانے كي روح هے، اسے ٫٫عقلي الجھاو ٬٬Intelligence Complex كا ٫٫آتش مانيا٬٬Pyromania ضرور هے، عقلي الجھاو كي صورت بھي هے اورمعكوسي مالخوليا كا رنگ بھي نماياں هوتا هے يعني ايك نا خوشگوار واقعے كو شعور سے الگ كرنے كي كوشش اور ماحول اور واقيات كي وجه سے خارجي امتناع كے دباو سے گريز ليكن جس طرح ٫٫آتش مانيا٬٬Pyromania كا مريض آگ كو ديكھتے هي اس كے قريب بيٹھنے كي كوشش كرتا هے اور غير شعوري طور پر اس كے هاتھ پاو ں آگ كي جانب بڑھنے كي كوشش كرتے هيں كم و بيش اسي طرح پدما بھي بے قرار نظر آتي هے۔ ﴿فكشن كے فنكار : پريم چند، ص ﴿١٨ ٠٨﴾
شكيل الرحمٰن نے پدما جيسي آزاد خيال اور تنهائي پسند عورتوں كي نفسيات كا تجزيه كرتے هوئے يه بتانے كي كوشش كي هے كه ايسي كرداروں كي تنهائي دراصل اس كے وجود كي تلاش هے اور وجود كي تكميل ان مردوں كے بغيرنهيں هے جن كے اندر وفاشعاري اور گهرائي هو اور قابلِ بھروسه بھي هو۔پدما كے ذريعے اس كي تنهائي ميں مسٹر جھلّا كو شريك كئے جانے كي كوشش كو افسانے كي روح اور اس عقلي الجھاو يعني Intelligence Complex كو آتش مانيه قرار دينا قابلِ تعريف هے۔ شكيل الرحمٰن نے فكشن كي تنقيد ميں علم نفسيات اور علم نفسيات كي اصطلاحات سے كام لے كر جس طرح فكشن كي جماليات كا معيار بلند كياهے اور جس طرح مسٹر جھلّا كي ذات ميں اپني ﴿پدما كي﴾ذات كو ضم كرنے كي كوشش اور بے قراري كو٫٫ آتش مانيا٬٬ كے مريض سے مشابه قرار دے كر خارجيت كے جادو كو ٹوٹتے هوئے اور پدما كے لا شعور كے تقاضوں كو پورا هوتے هوئے دكھايا هے اس كا جواب نهيں هے۔ نيز پدما كي نفسيات سے يه اخذ كرنا كه حياتي تسلسل يعني Vital Continuity كي واحد جبلّت جو دو جبلّتوں يعني تحفظِ ذات اور اشاعت ذات پر مشتمل هے،ان كے وسيع المطالعي اور نفسياتي تنقيد پر غير معمولي دسترس هونے كا ثبوت هے۔پريم چند كے نقادوں ميں شايد هي كوئي نقاد پريم چند كے نسواني كرداروں كي نفسيات كا تجزيه اس انداز سے كيا هوگا۔
1884 ميں لكھا گيا جارج اوروِل كا مشهور ناول٫٫ (1984)Ninteen Hundred and Eighty Four ٬٬ ميں ايك سو سال آگے كي باتيں بتائي گئي هيں۔اس ناول ميں مصنف نے خيال كي بلند پروازي سے جس طرح ايك سو سال بعد هونے والے واقعات و حادثات كا تصور كركے قلم بند كيا هے وه قابلِ داد هے۔جارج اورول كے نقادوں كا خيال هے كه اس ناول ميں شعور كي رو كي تكنيك كا بھرپور استعمال كيا گيا هے۔ اردو فكشن ميں شعور كي تكنيك كي واضح مثال قرۃ العين حيدر كے ناول٫٫ آگ كا دريا٬٬ ميں ملتي هے اور اسي ناول كے بعد ناقدوں نے شعور كي رو كي تكنيك كے متعلق لكھنا شروع كيا۔ ليكن جس دور ميں پريم چند لكھ رهے تھے اس وقت شايد هي كسي ناقد نے اردو فكشن كے حوالے سے شعور كي رو كي تكنيك پر سوچا هوگا ۔حقيقت تو يه هے كه اس دور كے اردو كے قلم كاروں كو بھي اس تكنيك كا علم نهيں تھا۔ليكن شكيل الرحمٰن نے پريم چند كي كئي كهانيوں ميں شعور كي رو كي تكنيك اپنائے جانے كي غير شعوري كوشش كو محسوس كيا اور جمس وليم اور برگساں جيسے عالموں كے حوالے سے شعور كي رو كے متعلق بحث كرتے هوئے كهاكه٫٫ تجربه كبھي محدود نهيں هوتا اور نه كبھي اس كي تكميل هوتي هے۔ شعور ايك جھرنے كي طرح بهتا هے، تيز، بهت تيز اور ذهني زندگي كے زمان و مكاں كي قدريں قطعي مختلف هيں لهٰذا نفسي زندگي كے بهاو پر غور كرنا چاهئے٬٬۔اس كي روشني ميں شكيل الرحمٰن نے پريم چند كے افسانه ٫٫بازيافت٬٬ كے ايك نسواني كردار كا تجزيه پيش كيا جس كے شوهر كو بخار هو گيا هے اور وه اپنے شوهر كي بد ترين حالت كے متعلق سوچنے لگتي هے اور سوچتے سوچتے تصور كرنے لگتي هے كه اگر اس كا شوهر مر گيا تو اسے ذرا برابر بھي غم نهيں هوگا اور اگر پڑوسن تعزيت كے لئے آئيں گي تو وه انهيں ديكھتے هي آنكھوں ميں آنسو بھر لے گي اور يه كهے گي كه اس كي دنيا لٹ گئي ليكن آپ ميري حالت پر غم كا اظهار نه كريں اور اس پر جو گزرے گي وه اس انسان كامل كي نجات كے خيال سے خوشي خوشي سه لے گي۔شكيل الرحمٰن نے اس حصّے كا تجزيه بے حد خوبصورت طريقے سے كيا هے اور اپنے تجزئے سے يه ثابت كرنے كي كوشش كي هے كه اس افسانے ميں شعور كي رو كي تكنيك كے نقوش ملتے هيں۔ پريم چند كے افسانوں ميں شعور كي رو كي تكنيك براه راست داخلي خود كلامي اور بالواسطه خودكلامي اور سوليكول كے تكنيك كو اپنا گيا هے يا يه تمام تكنيك شعور اور لا شعور كي كشمكش ميں خود بخود پيدا هوگئي هے، جيسے باريك پهلوو ں پر شكيل الرحمٰن نے بحث كي هے اور اپنا تنقيدي نظريه پيش كيا هے جس سے معلوم هوتا هے كه افسانے كے فن كي جماليات كے تئيں كس طرح ان كا شعور بيدار هے۔ايك جگه لكھتے هيں:
٫٫پريم چند نے پهلي بار نفسياتي كرداروں كي تخليق كرتے هوئے شعور كے بهاو كو نماياں كيا هے۔شعور كے بهاو يا چشمه شعور كي تكنيك تو اسي صدي ميں مرتب هوئي هے، براهِ راست داخلي خود كلامي اوربالواسطه خودكلامي كسي حد تك ماورائي تفصيل اورسو ليكول Soliloquy كو چار مختلف تكنيك سے تعبير كيا گيا هے، پريم چند كے فن ميں اس تكنيك كي جھلكياں پيدا هوگئي هيں۔ظاهر هے انهيں اس تكنيك كي خبر نهيں تھي ليكن ذهن كے مطالعے اور شعور اور لا شعور كي كشمكش ميں يه تكنيك اجاگر هو گئي هے۔
﴿فكشن كے فنكار : پريم چند ، ص ٦٨﴾
پريم چند نے اپنے متعدد افسانوں ميں ننھے منّے معصوم بچّوں كے مختلف كردار خلق كئے هيں اور ان كے ذهن اورنفسيات كے كئي پهلوو ںكو خوبصورت انداز ميں پيش كيا هے ۔شكيل الرحمٰن نے ان معصوم بچوں كے كرداروں كي اهميت كا احساس دلانے كے لئے مارك ٹوئين ) Mark Twain﴾ كے٫٫ هككل بري فِن٬٬، هنري جمس كے٫٫ منيري٬٬، ڈي ايچ لارنس كے٫٫ اُرسولا ٬٬اوررابندر ناتھ ٹيگوركے٫٫ پھاٹك چكرورتي٬٬ جيسے مشهورومعروف كرداروں سے مشابه قرار ديا هے اور اس كے بعد ان كے ذهن اور نفسيات كے مختلف پهلوو ں مثلاً بچّے كي عقيدت ، هيرو پسندي، الجھن ،حيرت، صدمه،معصوم تجربه، فطري تصادم ، هيرو كي غلطي كا احساس، اذيت ناك صدمه، نفسياتي ردِ عمل، نفسياتي آسودگي، نفسياتي كشمكش، دوستي، ذهن ميں نئي فضا كي تشكيل، صدمه اور آرزو مندي، اداسي،الميه، احتجاج، نفسياتي شعائيں ،آرزو، ذهني آسودگي اور مسرت، انديشه، نفسياتي سكون، همدردي اور غرورغيرمحسوس متحرك قوت، ذهن كي چوٹ اور معصوم ارتفاعي اظهار، تاريكي كا احساس،ذهني چوٹ كا ردِ عمل، ياس آميزسكون اورغمگين متانت، سكون قلب،جذباتي ردِعمل،مكالمے ، للچائي نظر شك و شبه،احساس كمتري وغيره كا جائزه پيش كرتے هوئے يه بتانے كي كوشش كي هے كه پريم چند نے كس طرح ان كرداروں كي معصوم اداو ں اور نفسيات كے اظهار سے اپنے افسانوں ميں نئي روح پھوك دي هے۔شكيل الرحمٰن كے علاوه كسي دوسرے ناقد نے پريم چند كے ان معصوم كرداروں كے ذهن اور نفسيات كا تجزيه اتني باريك بيني سے نهيں كيا هے۔ معلوم هوتا هے كه شكيل الرحمٰن نه صرف ايك ماهرِ جماليات هيںبلكه ماهر نفسياتِ اطفال بھي هيں۔شكيل الرحمٰن نے پريم چند كا افسانه ٫٫قزاقي٬٬ كا موازنه ٹيگور كي كهاني ٫كابلي والا٬ سے كراتے هوئے دونوں كهانيوں كے معصوم كرداروں كو ايك جيسا بتايا هے۔افسانے كا كردار وه معصوم بچه جو ٫٫ قزاقي٬٬ كے آنے كا هر روز انتظار كرتا هے اور اس كے آنے كے بعد بچے كو جو خوشي ملتي هے اس خوشي ميں اس كي نفسيات كے مختلف پهلو ں پر شكيل الرحمٰن نے روشني ڈالي هے ۔پھر جب قزاقي نهيں آتا هے تو بچّے كے ذهن پر كيا اثر پڑتا هے ان تمام پهلو ں پر بحث كرتے هوئے انهوں نے بچّے كي ذهني الجھن اورنفسياتي كشمكش كو افسانے كي سب سے بڑي خوبي قرار ديا هے۔
پريم چند نے اپنے بعض افسانوںكے كردار وں كو كھلاڑي كے روپ ميں پيش كيا هے۔ايك ايسا كھلاڑي جو جدوجهد كرتا هے، كھيل كے ميدان ميں كبھي بازي جيت جاتا هے تو كبھي هار جاتا هے ليكن همت نهيں هارتا هے اورمسلسل كوشش كرتا رهتا هے۔شكيل الرحمٰن نے ايسے كرداروں كي ادا كاري ميں جو كھلاڑي پن هے اسے پريم چند كا تصورِ حيات قرار ديا هے يعني پريم چند نے بعض افسانوں كے كرداروں كي ايسي تخليق كي هے كه وه اپنے منزل مقصود كو حاصل كرنے كے لئے مسلسل جدوجهدكرتے هوئے نظر آتے هيں۔پريم چند كے كچھ ناولوں اور بعض خطوط سے بھي كھلاڑي كے تصور كا اظهار هوا هے جس كي روشني ميںشكيل الرحمٰن نے ان كے افسانوں كا مطالعه كيا اور٫٫ كھلاڑي پن٬٬ كے تصوّر كي وضاحت اور اس كي اهميت پر تنقيدي رائے دي۔واضح رهے كه انهوںنے پريم چند كے افسانوں كے موضوعات يا خارجي عوامل كي بنياد پر كھلاڑي پن كے تصوّر كي تلاش نهيں كي بلكه افسانے كے فن سے اِس تصوّر كو اخذ كياهے جو قابلِ غور هے۔شكيل الرحمٰن نے نيور،پدما،چين سنگھ،بھون موهن داس گپتا، امرت، شاردا چرن، تليا،منو مهتر، راجه، بازيافت كي عورت،گھيسو اور مادھو،سوجان بھگت، مير صاحب اور معزا صاحب جيسے كرداروں كو كھلاڑي كے روپ ميں دريافت كيا هے اور كها هے كه ان كرداروں كے اعمال كي ترغيب سے كھيل كے تصوّر ميں وسعت اور گهرائي پيدا هوئي هے۔كيوں كه كھيل زندگي كو ايك عبادت كے طور پر پيش كرتي هے۔ پريم چند كے كرداروں پر جنهيں شكيل الرحمٰن نے كھلاڑي كے روپ ميں دريافت كيا هے، پر تبصره كرتے هوئے لكھاهے:
٫٫يه سب كھلاڑي هيں اور٫كھلاڑي پن٬ كے تصوّر كي مختلف جهتوں كو پيش كرتے هيں، كھلاڑي بچّے بھي علامتي رنگ ميں ظاهر هوتے هيں۔كھيل كے ميدان ميں كھلاڑي مختلف انداز سے عمل كرتے هوئے ملتے هيں، يهاں كشمكش اور تصادم بھي هے اور سازش اور نفرت بھي، گھٹن بھي هے اور آزادي بھي، شخصيتوں كا ساده عمل بھي هے اور پيچيده عمل بھي،شكست بھي اور فتح بھي، جذبات كے جانے كتنے رنگ ملتے هيں۔كئي كھلاڑي كردار ايسے هيں جو اپنے كھيلوں كو معمولي كھيل رهنے نهيں ديتے غير معمولي بناديتے هيں۔٬٬
﴿فكشن كے فنكار: پريم چند، ص ١٣١﴾
شكيل الرحمٰن كے ان بيانات سے معلوم هوتا هے كه انهوں نے زندگي كے نشيب وفراز،شكست و فتح، كشمكش اور تصادم وغيره كو افسانوي ادب ميں اهميت دي هے اور انهيں طاقت سے تعبير كيا هے ۔يه وه طاقت هے جو همه وقت جدوجهد اور مسلسل كوشش كرتے رهنے كے لئے انسان كو آماده كرتي رهتي هے۔فني اعتبار سے بھي كھلاڑي پن كا يه انداز افسانے كے اندر نئي روح پھونك ديتا هے۔
كھيل كے ميدان ميںكھلاڑي كي جب هار هوتي هے تو اس سے بھي افسانے ميں نئي جان پيدا هوتي هے اور قاري كي دلچسپي مزيد بڑھ جاتي هے كيوں كه كھلاڑي كي شكست سے الميه پيدا هوتا هے جسے ادب كا ٫٫Sweetest Song٬٬ كها جاتا هے۔شكيل الرحمٰن كے مطابق پريم چند نے بے شمار ايسے الميه كرداروں كو خلق كيا هے جو اپنے پيچيده اعمال كي علامت بن گئے هيں ۔انهوں نے ٫٫كفن ٬ ٬ كے مشهور كردار گھيسو اور مادھو كو الميه كردار كي بهترين مثال قرار ديتے هوئے كها هے كه قدروں كي كشمكش اور ذهني تصادم سے ٹريجڈي پيدا هوئي هے۔شكيل الرحمٰن نے ان دونوں كرداروں كي نفسيات پر تبصره كرتے هوئے يه نتيجه اخذ كيا هے كه پريم چند نے جهاں ان دونوں كرداروںكو شراب كے نشے ميں ناچتے گاتے اور شراب خانے ميں سوجاتے هوئے دكھايا هے وهيں يه بھي دكھانے كي كوشش كي هے كه اس عمل سے كس طرح دونوں كردارجذباتي آسودگي حاصل كرتے هيں۔جذباتي آسودگي حاصل كرنے كي اس اندازكو شكيل الرحمٰن نے غير معمولي قرار ديا هے اور كها هے كه اسي المناك عمل كے پس منظر ميںالميه كا جوهر حاصل هوا هے۔شكيل الرحمٰن نے مزيد كها هے كه پريم چند نے ان كرداروں كے اعمال سے جو الميه پيداكيا هے اور جس طرح اس كے شدّتِ احساس پر قابو بھي پانے كي كوشش كي هے اور الميه كے لهجے ميں توازن پيدا كيا هے وه ايك بڑے فنكار كا كارنامه هے۔يعني شكيل الرحمٰن كے مطابق الميه ميں شدتِ احساس پر قابو پانا اور لهجے ميں بھي توازن برقرار ركھناضروري هے۔قدروں كي كشمكش اور ذهني تصادم سے الميه پيدا هونے كے موضوع پر تبصره كرتے هوئے شكيل الرحمٰن نے لكھا هے :
٫٫مادھو اور گھيسو كي سائيكي، جو اس الميه اور اس كے جوهر كونماياں كرتي هے كسي محاورے سے سمجھايا نهيں جا سكتا، يه جتني گهري هے اتني هي تاريك بھي هے، يه دونو ںكردارمجرم نظرتو آتے هيں ليكن ايسے مجرم نهيں هيں كه ان كے ز وال كي تمام تر ذمّه داري ان كي عوامل پر عايد هوتي هو۔معاشره اور اپني قدروں كے ساتھ ملزم اور مجرم محسوس هوتا هے اور الميه كے زوال كا ذمّه دار يه كردار تو معاشرے كي خرابيوں كے محض حصّه دارنظرآتے هيں، ان كي رجحانات كي جڑيں ان كي سائيكي ميں تو هيں ليكن اس سائيكي كا گهرا رشته معاشرتي عوامل اورتحرّكات كے متناقص Paradox سے هے اور اس طرح الميه كے جوهر كو نماياں كرتے هوئے ان كا قد اُونچا نظر آتا هے۔٬٬﴿فكشن كے فنكار: پريم چند، ص ٤٣١﴾
شكيل الرحمٰن نے ان جملوں ميں پريم چند كو ايك فنكار قرار ديا هے جس نے اپنے تخليقي هنر سے مادھو اور گھيسوكومجرم كے طور پر پيش تو كيا ليكن ان كے عوامل ايسے ظاهر كيا هے جس سے معلوم هوتا هے كه يه دونوں اپني مجرمانه ذهنيت كے لئے تنها ذمه دار نهيں هيں بلكه معاشره بھي ذمّه دار هے۔پريم چند نے ان كرداروں كي سائيكي كا رشته معاشرتي عوامل اور تحركات كے متناقص Paradox سے جوڑ كر الميه كے جوهر كو جس طرح نماياں كيا هے اس هنر كو شكيل الرحمٰن نے فنكاري كے اعلٰي نمونے سے تعبير كيا هے۔اس تنقيدي تبصرے سے ظاهر هوتا هے كه فكشن كي تنقيد كرتے وقت انهوں نے كرداروں كے حركات و سكنات اور نفسيات كا مطالعه كتني باريكي سے كيا هے۔
شكيل الرحمٰن نے پريم چند كي تكنيك پر اظهار خيال كرتے هوئے كئي افسانوں كے حوالے سے كها هے كه ان ميں موضوع كي پيچيدگي اور سادگي دونوں كي مثاليں ملتي هيں لهٰذا ان كي تكنيك پيچيده بھي هے اور ساده بھي ليكن ان ميں فني نمائش نهيں ملتي۔يعني شكيل الرحمٰن افسانے كي تكنيك ميں فني نمائش كے خلاف هيں ليكن سادگي كے ساتھ ساتھ پيچيدگي كے بھي قائل هيں۔ان كے مطابق تكنيك ميں اگر سادگي هوتو قاري خود كو كرداروں كے قريب محسوس كرتا هے اور موضوع سے بھي قربت هوجاتي هے۔شكيل الرحمٰن نے سادگي كي اس تكنيك كوپراني كهانيوں كي تكنيك سے مشابه قرار ديا هے۔دراصل پراني كهانيوں كي تكنيك سے قاري كافي مانوس هوتا هے اس لئے اس تكنيك ميں كهي گئي كهانيوں ميں اجنبيت كا احساس نهيں هوتا هے۔شكيل الرحمٰن نے ساده تكنيك والي كهانيوں كے ضمن ميں ٫٫دوبيل٬٬كي مثال دي هے۔ان كا خيال يه بھي هے كه پريم چند نے بعض افسانوں كي شروعات ميں سادگي سے كام ليا هے ليكن وقت اور حالات بدلنے كے ساتھ ساتھ كرداروں كي ذهنوں ميں تبديلياں آتي هيں اور واقعات پيچيده بنتے جاتے هيںليكن موضوع كے بطن سے تكنيك كا جنم هوتا هوا محسوس هوتا هے۔يعني شكيل الرحمٰن كي نظر ميں موقع محل كے مطابق افسانے ميں سادگي اور پيچيدگي دونوں ضروري هے۔پيچيدگي اس لئے ضروري هے كه اس سے تكنيك كے كئي دھارے نكلتے هيں۔ ٫٫بازيافت٬٬ كي عورت كي ابتدائي تصوير ابھارنے ميں پريم چند نے كس طرح ساده تكنيك كا استعمال كيا ليكن بعد ميں كيسے پيچيدگي هوتي گئي اور تكنيك بھي پيچيده هوتي چلي گئي وغيره وغيره موضوعات پر اظهار خيال كرتے هوئے شكيل الرحمٰن نے لكھا هے:
٫٫فنكار نے ابتدا ميں اس كي سادگي كو اس طرح پيش كيا هے كه اس كردار سے همدردي هوتي هے ليكن آهسته آهسته حالات كي تبديلي سے اس كردار كے ذهن ميں جس طرح تبديلياں آتي هيں، ان سے واقعات پيچيده بنتے جاتے هيں، موضوع كے بطن سے تكنيك كا جنم هوتا محسوس هوتا هے اور يه بڑي بات هے۔٬٬﴿فكشن كے فنكار: پريم چند، ص ٥٤١﴾
شكيل الرحمٰن افسانے ميں فضا آفريني كے بھي قائل هيں كيوں كه قاري اكثر فضا آفريني ميں كھوجاتے هيںاور افسانے كے تئيں ان كي دلچسپي بڑھ جاتي هے۔ ان كا خيال هے كه افسانوي ادب ميںاسلوب افسانه نگار كے مزاج اور افتادِ طبع كا سانچه هوتا هے كيوں كه ايسا اسلوب تجربه اور تاثر كا عمده امتزاج پيدا كرتا هے۔يعني شكيل الرحمٰن تجربه اور تاثر كے امتزاج كو ضروري سمجھتے هيں۔
٫٫فكشن كے فنكار : پريم چند٬٬ كي روشني ميں شكيل الرحمٰن كے تنقيدي شعور كا مختصر جائزه لينے كے بعد معلوم هوتا هے كه انهوں نے پريم چند كے افسانوں اور ناولوں كا جائزه پيش كرتے وقت فكشن كي جماليات كو ملحوظِ خاطرركھا۔پريم چند كے افسانوں اور ناولوں كے موضوعات كيا هيں؟ شكيل الرحمٰن كے نزديك يه اهم نهيں هيں ۔ان كے نزديك موضوع كے مناسبت سے كرداروں كي اداكاري كيسي هے، ان كي نفسيات كو ابھارنے ميں فنكار نے كيا كمال كيا هے۔ اور زندگي كي گهما گهمي اور كشمكش پيدا كرنے ميں پريم چند كامياب هيں يا نهيں، جيسے سوالات اهم هيںاور انهيں سوالات كي روشني ميں انهوں نے پريم چند كو ايك بڑا فنكار ثابت كرنے كي كوشش كي هے۔ پريم چند كے افسانوں يا ناولوں ميں حقيقت نگاري هے يا نهيںيا پريم چند كے كردار ٹائپ كردار هيں يا نهيں جيسے سوالات كو بھي شكيل الرحمٰن اهميت نهيں ديتے هيںجبكه ان كے هم عصر يا ان كے فوراًبعد كے بيشتر نقادوں نے نه صرف پريم چند بلكه اس دور كے تمام فكشن نگاروں كي تخليقات ميں يه ديكھنے كي كوشش كي هے كه ان كے يهاں سماج كي حقيقتوں كو من و عن پيش كيا گيا هے يا نهيں۔معلوم هوتا هے كه اس طرح كے تمام نقاد فكشن نگار كو مهارت كے اندھا راجه، ٫دھرت راسٹر٬ كے رتھ كا سارتھي ٫٫سنجے٬٬بنادينا چاهتے هيں جو دبيه دِرسٹي مل جانے كے بعد ميدانِ جنگ كا سارا حال من و عن سنايا كرتا تھا۔اسي طرح بعض نقاد جب يه سوال اٹھاتے هيں كه كس فكشن نگار نے اپني كهانيوں ميں سماجي برائيوں كے خلاف آواز اٹھائي هے اور كس نے نهيں اٹھائي يا كس كے يهاں ٹائپ كردار هيں اور كس كے يهاں ٹائپ كردار نهيں هيںتو معلوم هوتا هے كه يه حضرات نقاد نهيں بلكه سماج سدھارك هيں۔ان حضرات كو فكشن كے فن سے كوئي سروكار نهيں هے، انهيں صرف موضوع سے سروكار هے۔شكيل الرحمٰن نے ان نقادوں كے برخلاف فكشن ميں فن كو اهميت دي هے نه كه موضوع ، حقيقت نگاري اورٹائپ كردار كو۔شكيل الرحمٰن نے اگر كهيں سماجي حقيقت نگاري كي بات كي بھي هے تو انهوں نے يه ديكھنے كي كوشش كي هے كه فنكار نے سماجي حقيقتوں كو پيش كرتے هوئے فكشن كے فن كو سامنے ركھا هے يا نهيں يا پھر ان حقيقتوں كو پيش كرنے ميں زندگي كي كشمكش كو ابھارنے كي كوشش كي هے يا نهيں۔شكيل الرحمٰن كے مطابق فكشن كو اس نظر سے نهيں ديكھنا چاهئے كه اس كا موضوع كيسا هے ؟بلكه يه ديكھنا چاهئے كه اس موضوع كے ساتھ فنكار نے انصاف كيا هے يا نهيں كيوں كه موضوع اچھا يا برا نهيں هوتا هے بلكه پيش كش اچھي يا بري هوتي هے۔
شكيل الرحمٰن فكشن كے مطالبات ومسائل، مضمرات و ممكنات اور اسرارورموز سے آگاه هيں۔وه فكشن كو اس طور پر سمجھنے كے عادي نهيں هيںجو سهل انگار نقادوں كا طريقه هے۔وه فكشن كي تنقيد ميں بھي اپنے مراقباتي عمل كو تحرك ميں لاتے هيںاور اس كے باطن ميں اتر كر فكشن كے مدوجزر اور داخلي كيفيات كو تلاش كرتے هيں۔پريم چند كي تفهيم اور تنقيدي تعبير كا ايك رويه وه هے جو بعض كسل مند نقادوں نے اپنا ركھا هے اور ايك طريقه كار وه هے جسے شكيل الرحمٰن نے اختيار كيا هے۔اول الذكر رويه كے لئے نه وسعتِ علمي كي ضرورت هے اور نه زياده رياضت كي۔ ثاني الذكر كے لئے ناقد كوفكشن كے بحربيكراں ميں ڈوبنا اور ابھرنا پڑتا هے تب جا كر فكشن اپنا داخلي زاويه اور باطني عكس دكھاتا هے اور جب مسلسل اس كے درون ميں اترنے كا عمل جاري رهتا هے تب فكشن اپنا مكمل سراپا سامنے لاتا هے۔
شكيل الرحمٰن نے فكشن كا مكمل چهره ديكھا هے اور اس چهرے كے تمام تاثرات كي تفهيم كي كوشش كي هے جبكه فكشن كے بيشتر نقادوں نے چهرے كے صرف ايك تاثر پر قناعت كرلي۔اس طرح چند كليوں پر قناعت كرنے والوں نے علاج تنگي داماں كے بارے ميں كبھي سوچا هي نهيںاور اردو فكشن پر پريم چند كو بھي اپني تنگي داماں ميں سميٹ ليا۔مگر شكيل الرحمٰن نے پريم چند كو ان لوگوں كي تنگنائے تنقيد سے نكال كر ايك ايسي صورت ميں پيش كيا كه قارئين كو يه محسوس هونے لگا كه يه پريم چند كا وه تخليقي چهره نهيں هے جو اب تك بار بار اور مسلسل ديكھتے رهے هيںبلكه يه مختلف نوعيت كا چهره هے جو وه اپني آنكھوں سے پهلي بار ديكھ رهے هيں۔پريم چند كا يه نيا چهره پيش كرنے والے صرف اور صرف شكيل الرحمٰن هيں۔ان كي تنقيد كي روشني ميں پريم چند كا پرانا چهره نهايت پژمرده، افسرده نظر آتا هے جو يقيناً ايك زنده اور تابنده تخليق كار كا چهره نهيں هو سكتا۔

Add new comment

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Copyright (©) 2007-2019 Urdu Articles. All rights reserved.
Developed By Solaxim Web Hosting and Development Services
Affiliates: Urdu Books | Urdu Poetry | Shahzad Qais | Urdu Jokes One Urdu| Popular Searches | XML Sitemap Partners: UrduKit | Urdu Public Library

Urdu Articles Is One Of The Largest Collection Of Urdu Articles On Different Topics. You can read articles on topics like parenting, relationship, politics, How to do Things, Shopping Reviews, Life Style, Cooking, Health and Fitness, Islam and Spirituality... You can also submit your articles to get free publicity and fame on your published work. Keep Smiling......